6 دول سجلت إصابات.. بيان عاجل من الصحة العالمية.. ما قصة الوباء الجديد!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
6 دول سجلت إصابات.. بيان عاجل من الصحة العالمية.. ما قصة الوباء الجديد!

قالت “منظمة الصحة العالمية” إن ست دول على الأقل سجّلت إصابات بطفرة جديدة لفيروس كورونا، تعد مرتبطة بحيوانات “المنك”.

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة اليوم السبت، أن تلك الدول هي السويد وهولندا وإسبانيا وإيطاليا والولايات المتحدة، بالإضافة إلى الدنمارك التي كانت أول دولة أعلنت عن الطفرة الجديدة للوبـ.ـاء.

وأكدت السلطات الدنماركية اكتشاف إصابات بالسلالة الجديدة من كورونا مرتبطة بالمرافق الخاصة بتربية المنك (حيوان لاحم صغير) في شمال البلاد.

وأفادت وسائل إعلام محلية بتشخيص أكثر من 200 إصابة بالسلالة الجديدة التي تنتقل إلى البشر من تلك الحيوانات.

وقررت حكومة الدنمارك إعدام كافة حيوانات المنك التي تجري تربيتها في البلاد (أي نحو 15-17 مليون حيوان)، على الرغم من إشارة الخبراء الصحيين إلى أن مدى خطورة الطفرة الجديدة من الفيروس لم يتضح بعد.

تعتقد منظمة الصحة العالمية أن على البشرية الاستعداد لوباء جديد، مشيرة إلى أن هذه المسألة ستكون ضمن جدول الأعمال خلال استكمال المؤتمر السنوي لجمعية الصحة العالمية الـ73.

ولفت بيان للمنظمة إلى أن المجتمع الدولي في حاجة إلى “الاستعداد لوباء جديد الآن”.

وقالت: “لقد رأينا خلال العام الماضي أن البلدان التي لديها بنية تحتية صحية قوية تتعلق بالتأهب للطوارئ تمكنت من التحرك بسرعة لاحتواء فيروس (سارس – كوف- 2) والسيطرة عليه”.

في القسم الثاني للدورة الثالثة والسبعين للجمعية، التي انعقد القسم الأول منها في جنيف في مايو الماضي، من المقرر تبني قرار “بشأن تعزيز الاستعداد للحالات الصحية العاجلة”.

وتدعو مسودة الوثيقة المكونة من سبع صفحات الدول إلى “إعطاء الأولوية على أعلى مستوى سياسي” لتحسين التأهب للطوارئ.

كما تشير إلى الحاجة إلى ضمان “مكافأة مناسبة” للمهنيين الصحيين، وأهمية تدريب العاملين الصحيين و”تعزيز دور العاملين المحليين في المجال الطبي”.

وتشدد المنظمة العالمية، على ضرورة ضمان أن تكون “جميع البلدان مجهزة بشكل أفضل لاكتشاف (كوفيد – 19) وغيره من الأمراض المعدية الخطيرة والاستجابة لها”.

ومن جهة أخرى، تعتقد منظمة الصحة العالمية أن المجتمع العالمي قادر على هزيمة الوباء من خلال العلم والتضامن.

وقال البيان إن وباء الفيروس التاجي على الرغم من أنه يمثل أزمة عالمية، إلا أن “العديد من الدول والمدن نجحت في تفادي العدوى والسيطرة على انتقالها باستخدام نهج شامل قائم على الوقائع”.

وفي سياق متصل سجلت كندا أول إصابة بإنفلونزا الخنـ.ـازير لدى البشر ، إذ أصيـ.ـب شخص بنوع نادر من فيروس ” إتش 1 ان 2 “، على ما أعلنت السلطـ.ـات الصحية الكندية الأربعاء.

ورُصد الفيروس منتصف الشهر الفائت لدى مريض في مقاطعة ألبرتا في غرب البلاد كانت لديه أعراض الإنفلونزا، وقد استعاد عافيته سريعا، وفق بيان للسلطات الصحية المحلية.

وأشارت السلطات الصحية إلى أن “فيروس الإنفلونزا المسجل هذا من النوع إيه (إتش 1 أن 2) نادر، مع 27 حالة مسـ.ـجلة في العالم منذ 2005، من دون تسجيل أي حالة قبـ.ـلا في كندا “.

وأوضحت المسئولة في هيئة الصحة العامة في كندا تيريزا تام، أن الشخص المذكور أصيب بنوع نادر من الإنفلونزا لدى البشر “بعدما احتك مع خـ.ـنازير مصابة”.

وكتبت عبر تويتر، أن هذا الفيروس “لا يُعرف عنه انتقاله بسهولة بين البشر “.

وأكدت سلطات ألبرتا، أنها تتعامل مع الموضوع “على محمل الجد”، لكن “لا شيء يدفع إلى الاعتقاد حتى اللحظة بأن الفيروس تفشى”، متحدثة عن “حالة معزولة”.

وفتحت السلطات الصحية تحقيقا لتحديد مصدر الفيروس والتأكد من عدم تفشيه.

ما نوع هذه الإنفلونزا؟
إنفلونزا H1N2v هي نوع من إنفلونزا الخنازير التي هي في الواقع أكثر شيوعاً بين الخنازير، لكن الحرف الـ v الصغير في نهاية اسمه يشير إلى أنه يمكنه الانتقال إلى البشر.

يندرج هذا النوع من الإنفلونزا تحت فئة فيروسات الإنفلونزا من النوع “A”، وهي سلالة شائعة جداً، وتشير مراكز السيطرة على الأمراض إلى أنها تسبب الأوبئة الموسمية التي تُعرف باسم الإنفلونزا.

ولكن مع ذلك، عندما يظهر فيروس جديد من فئة فيروسات الإنفلونزا من النوع “A”، فمن الممكن أن يتسبب بحدوث جائحة تماماً كما حدث عندما تفشى فيروس H1N1 عام 2009.

ما هي أعراضه؟
لا تختلف أعراضه عن باقي أنواع الإنفلونزا، حيث تتضمن السعال وسيلان الأنف، ولكن يمكن أن يتسبب هذا الفيروس في أعراض أخرى كآلام في العضلات والصـ.ـداع والتهـ.ـاب الحلـ.ـق والغثيان والقيء والإسـ.ـهال.

وفي حالات أكثر خطورة قد يعاني المريض من التهـ.ـاب رئوي وقد يحتاج إلى دخول المستـ.ـشفى في هذه الحالات.

يتعافى معظم الأشخاص في غضون 10 أيام، ويمكن عـ.ـلاج المرض بنـ.ـفس الأدوية المضادة للفيـ.ـروسات المستخدمة في علاج الإنفلونزا الموسمية.
المصدر: تاس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.