الصحة العالمية تحسم الجدل حول موعد اللقاح

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
الصحة العالمية تحسم الجدل حول موعد اللقاح

قالت متحدثة باسم منظمة الصحة العالمية إنها لا تتوقع انتشار لقاحات ضد “كوفيد -19” حتى منتصف العام المقبل، مشددة على أهمية إجراء فحوصات صـ.ـارمة على فعاليتها وسلامتها.

وبحسب “رويترز”، قالت المتحدثة مارجريت هاريس للصحفيين في مؤتمر صحفي في جـ.ـنيف اليوم الجمعة:

“لا نتوقع رؤية تطعيم واسع النطاق حتى منتصف العام المقبل.”

وأضافت في إشارة إلى التجارب السريرية للقاح:
“يجب أن تستغرق هذه المرحلة (3) وقتًا أطول لأننا بحاجة إلى معرفة مدى الحماية الحقيقية للقاح ونحتاج أيضًا إلى معرفة مدى أمانه”.

وكانت وزارة الصحة الروسية سجلت يوم 11 من آب/ أغسطس الجاري، اللقاح ضد فيروس كورونا، وأطلقت عليه اسم “سبوتنيكV”، وعمل على إنتاج اللقاح متخصصون في مركز “غاماليا” بدعم من صندوق الاستثمار المباشر الروسي.

وأكد الخبراء الروس أنه خلال التجارب السريرية تبين أن اللقاح ،الذي تمت تجربته على متطوعين، طور الأجسام المضادة دون أن يتسبب في أي مضاعفات خـ.ـطيرة.

وكانت السلطات الصحية الأميركية قد طلبت من حكومات الولايات أن تستعد لتوزيع لقاح مضاد لمرض كوفيد-19، على نطاق واسع، بحلول مطلع نوفمبر، بحسب ما نقلت وسائل إعلام أميركية عن وثائق رسمية.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن روبرت ريدفيلد مدير المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها “سي دي سي” قوله في رسالة أرسلها إلى حكومات الولايات إنه يطلب منها “بصورة عاجلة” أن تفعل كل ما هو ضروري من أجل أن تكون مراكز توزيع اللقاح المرتقب “عملانية بالكامل بحلول الأول من نوفمبر 2020”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد تعهد مرارا ببدء توزيع اللقاح في موعد مبكر عن نهاية العام.

اقرأ أيضا: فيسبوك ستمنح شريحة من مستخدميها مبالغ مالية أسبوعية مقابل اتخاذ خطوة مؤقتة.. إليكم الطريقة
تعمل شركة فيسبوك، بالفترة الحالية، على دراسة تأثير الشبكات الاجتماعية على الديمقراطية، لتبدأ بالإعلان عن نيتها دفع مبالغ مالية لمستخدمي تطبيقاتها مقابل إلغائهم تنشيط حساباتهم قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020.

فيسبوك ستمنح مبالغ مالية لشريحة من مستخدميها
ونقلت منصة “ذا فيرج” الأمريكية تغريدة لمراسلة صحيفة “واشنطن بوست”، إليزابيث دوسكين، نشرتها على حسابها الرسمي في “تويتر” وجاء فيها لقطة شاشة لإشعار من الشركة تسألها فيها عن التكلفة المتوقعة مقابل إغلاق حساباتها على كل من انستغرام وفيس بوك، المملوكتين للشركة ذاتها.

وتُظهر لقطات الشاشة التي نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” نقلًا عن دوسكين، نافذة منبثقة على إنستغرام تطلب من المستخدمة تحديد مقدار الأموال التي ترغب في تلقيها من أجل إلغاء تنشيط حساباتها.

وتمنح الشركة خيارات بقيمة 10 دولارات و15 دولارًا و20 دولارًا في الأسبوع، حيث سيُطلب من بعض المستخدمين إلغاء التنشيط لمدة أسبوع واحد بينما قد يُطلب من الآخرين مغادرة النظام الأساسي لمدة تصل إلى ستة أسابيع إجمالا، بدءا من أواخر سبتمبر/أيلول الجاري.

فيسبوك تجري دراسات بالتعاون مع باحثين خارجيين
فيما سبق التغريدة بنحو أسبوع إعلان الشركة عن دخولها بشراكة مع باحثين خارجيين بهدف دراسة تأثير تطبيقات التواصل الاجتماعي على المجتمع الأمريكي خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتتوقع الشركة أنَّ يشارك ما بين 200 إلى 400 ألف مستخدم في المشروع البحثي، بغية التمكن من معرفة كيفية تفاعل هذه الشريحة مع منتجات الشركة.

وبتدوينة للشركة، جاء فيها:” للاستمرار في تضخيم كل ما هو جيد للديمقراطية على وسائل التواصل الاجتماعي، والتخفيف مما هو ليس كذلك، نحتاج إلى المزيد من البحث الموضوعي والنزيه والقائم على التجربة. ولهذا السبب نعلن اليوم عن شراكة بحثية جديدة لفهم تأثير فيسبوك وإنستغرام بشكل أفضل على المواقف والسلوكيات السياسية الرئيسية خلال انتخابات الولايات المتحدة الرئاسية 2020″.

وأوضحت المتحدثة باسم الشركة، ليز بورجوس، في تغريدة نشرت على حسابها في “تويتر”، أمس الخميس، بالقول: “أي شخص يختار الاشتراك، سواء أكمل استطلاعات الرأي أو ألغى تنشيط حساب فيسبوك أو إنستغرام لفترة من الوقت، سيتم تعويضه. وهذا هو المعيار إلى حد ما لهذا النوع من البحث الأكاديمي”.

وأكدت المتحدثة بأنَّ الشركة ستدفع للمستخدمين الذين أكملوا الاستطلاعات أو ألغوا تنشيط حساباتهم مبالغ ماليًا مقابل مشاركتهم في بحثها المخصص للانتخابات الأمريكية وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الديمقراطية، فيما أنَّه من غير المتوقع أنَّ تنشر الشركة نتائج أبحاثها قبل منتصف العام المقبل على الأقل.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.