على وقع “كورونا”.. باسم ياخور يفتح النـار على وزارة الصحّة في حكومة الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
هـاجم الفنان الموالي المثير للجدل باسم ياخور، وزارة الصحة في حكومة النظام السوري لعجزها في احتواء انتشار فيروس كورونا (كوفيد- 19) وتكتمها على أعداد المصـ.ـابين الحقيقية.

وقال “ياخور” في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” معلقًا على صورة تجمع شعبي كبير لأحد المهرجانات في مناطق الأسد: “والله مو حابب اتفلسف بس يعني مهرجان خيراتك يا شام الجماهيري ما بيتأجل بهيك ظرف؟”.

وأوضح “ياخور” أن الوضع الصحي خـ.ـطير وصعب جدًا في ظل انتشار فيروس كورورنا، مشددةً على أن المشافي باتت غير قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة اليومية للمصـ.ـابين”.

وأردف قائلًا: “الناس عبتـ.ـنصاب والمشافي ماقدرانة تستقبل حالات، والبعض عم يتـ.ـوفى يوميًا وعلى ذمة وزارة الصحة عنا 600 حالة فقط لهلق بعموم سوريا”،

منتقدًا عجزها في تأمين كمامات للمواطنين، ولو بأسعار مخفضة، ومطالبًا بايجاد حل سريع لانهاء تفشي الفيروس وايقاف التجمعات الكبيرة غير المهمة وتأجيلها حتى تتعافى البلد، على حد وصفه.

وتابع: “مع احترامي للوزارة طيب إذا ما فينك تقول للناس البسوا كمامات لانو الكمامة بألف ليرة والحكومة مو قدرانة توفرها ببلاش وشرائها لكتير ناس، أضعف الإيمان هالتجمعات اللي ما الها ضرورة شو حلها”.

وكانت مصادر خاصة لـ “شبكة الدرر الشامية” كشفت يوم الأحد الماضي، عن قيام أطباء موالين لنظام الأسد بتصـ.ـفية مصـ.ـابي كورونا ممن تتجاوز أعمارهم 50 عامًا وما فوق، للتخفيف من عدد المصابين المتزايد داخل مستشفى المجتهد بالعاصمة السورية دمشق، بطلب من ضباط برتب عالية من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة.

يذكر أن نظام الأسد يتكتم على الأعداد الحقيقية للمـ.ـصابين بفيروس كورونا في دمشق وريفها، ما أسفـ.ـر عن كـ.ـارثة حقيقية في المحافظتين نتيجة استهـ.ـتار الأهالي وعدم فرض حجر صحي على السكان.
المصدر : الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.