عاجل: دول عربية تدفع بالجيش إلى الشوارع

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

تواصل دول عربية معركتها لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مستعينة بالجيش والوحدات العسكرية، ولجان الطوارئ، وفرض الحظر ومنع التجمعات.

وحتى صباح الاثنين، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الدول العربية الـ22 (الأعضاء بجامعة الدول العربية) 3112 إصابة، فيما بلغت الوفيات 67 ضحية.

وتصدرت السعودية عدد الإصابات بواقع 511 إصابة، فيما تصدر العراق عدد الوفيات بواقع 20 حالة وفاة.

ولم تسجل دول جزر القمر وليبيا واليمن أي إصابة بفيروس كورونا، حتى اليوم.

المغرب يستعين بالجيش والطب العسكري

نشر المغرب، الأحد، وحدات مدرعة من الجيش من أجل فرض احترام حالة الطوارئ الصحية التي اتخذتها السلطات وتحدتها مجموعات من المواطنين الذين خرجوا إلى الشارع ليل السبت والأحد للدعاء والتضرع.

وأعلن الأمن الوطني المغربي مساء الأحد عبر حسابه في تويتر “إيداع شخصين تحت تدبير الحراسة النظرية بمدينة طنجة، للاشتباه في تورطهما في التحريض على التجمهر والعصيان وتعريض سلامة الأشخاص للخطر وخرق إجراءات الطوارئ الصحية المعتمدة لمنع انتشار وباء كورونا المستجد”.

واتخذ المغرب، على غرار دول أخرى في المنطقة، قرارا بإغلاق المساجد. وقالت السلطات الدينية للمواطنين “صلوا في بيوتكم”.

وأعلنت المملكة منذ مساء السبت “حالة طوارئ صحية” ونشرت قوات الأمن لمراقبة تطبيق التدابير. وعلاوة على الحجر العام، أضيفت قيود على تحركات وسائل النقل المشترك والتنقلات بين المدن.

ونشرت وحدات مدرعة من الجيش في شوارع الرباط، وفق ما نقل صحافي من وكالة فرانس برس، وفي مدن أخرى، كما أفادت وسائل إعلام محلية، وذلك من أجل فرض احترام الحجز الإلزامي الذي سيبقى مطبقا حتى 20 نيسان/أبريل، للحد من انتشار الفيروس.

وسوف “يعاقب كل شخص يخالف الأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية بهذا الشأن بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين”، بحسب ما أفادت به وكالة المغرب العربي للأنباء.

وعلى صعيد متصل، طلب العاهل المغربي، محمد السادس، من الطب العسكري مساعدة الطب المدني في محاربة فيروس كورونا “كوفيد-19”.

وقال بيان للقصر الملكي، الأحد، إن “العاهل المغربي أصدر أوامره إلى كل من المفتش العام للقوات المسلحة، وقائد الدرك الملكي، ومفتش مصلحة الطب العسكري، من أجل تمكين الطب العسكري من العمل إلى جانب نظيره الطب المدني لمواجهة وباء كورونا بالمغرب”.

وأورد البيان أن الملك محمد السادس أمر أيضا “بتوظيف الوسائل المتوفرة لدى الطب العسكري لتقوية البنيات الصحية الموجهة إلى محاربة فيروس كورونا، وذلك عبارة عن الموارد البشرية الطبية وشبه الطبية للقوات المسلحة”.

وبلغ إجمالي الإصابات في المغرب 115 مصابا، والوفيات 4 حالات.

لجنة طوارئ وحظر في مناطق بليبيا

وأعلنت اللجنة التسييرية للاتحاد العام للطلبة الليبيين عن تشكيل لجنة طوارئ تتولى متابعة تطورات مواجهة فيروس كورونا مع وزارة الصحة ومؤسسات الدولة، في مسعى لمنع تفشي الوباء.

وأكد الاتحاد الطلابي، الاثنين على “تشكيل لجنة للطوارئ رئيسية تابعة للجنة التسييرية للاتحاد العام لطلبة ليبيا، تتولى وفقا للمادة الأولى من هذا القرار المتابعة اليومية مع وزارة الصحة ومؤسسات الدولة ذات العلاقة ومتابعة آخر التطورات بخصوص فيروس كورونا”.

وأضاف أن “اللجنة ستناقش التدابير الواجب اتباعها داخل الجامعات والمعاهد للوقاية من انتشار الفيروس، بالإضافة إلى متابعة سير العملية التعليمية من عدمها بعد انقضاء فترة تعليق الدراسة، واقتراح خطط العمل على طباعة المطويات والمنشورات التي من شأنها توعية الطلبة من خطورة الفيروس واتباعهم طرق الوقاية”.

وأوضح القرار أن “اللجنة تقوم بالتنسيق مع الجهات الأمنية بشأن جميع الخطوات السالف ذكرها وكل ما ستقوم به اللجنة للالتزام بكافة القرارات التي تصدر من الحكومة ووزارة الصحة بالخصوص”.

من جانبها، أعلنت بلدية تاجوراء بالعاصمة الليبية طرابلس فرض حظر تجول بشكل كامل ابتداء من غد الثلاثاء لمدة أسبوعين نتيجة لاستمرار ضعف الأداء الحكومي وغياب الدعم المالي للبلديات لمواجهة كورونا.

وقال عميد المجلس البلدي لتاجوراء في بيان صحفي مساء الأحد: “يبدأ الحجر الصحي والمنع التام والكامل للتجول والدخول داخل الحدود الإدارية لبلدية تاجوراء ابتداء من الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء الموافق 24 مارس 2020”.

وأشار البيان إلى أن “القرار يشمل إقفال المحلات بكافة أنواعها ونشاطاتها، ويستثني القرار الصيدليات والمستشفيات والمختبرات الطبية والعاملين بقطاع الصحة، بالإضافة إلى الأجهزة الأمنية والعسكرية والشرطية والإسعاف والدفاع المدني والكهرباء والسيارات الحكومية أو العامة وأصحاب المهام والتكليفات الرسمية”.

وأكد عميد المجلس البلدي لتاجوراء على أن “القرار جاء بناء على الخطر المحدق من وباء فيروس كورونا واستمرار الضعف في الأداء الحكومي وغياب الدعم المالي للبلديات لمواجهة هذه الأزمة”، مضيفا أنه “ثبت لدى البلديات بطء وتأخر الحكومة في تقديم الدعم العاجل والطارئ والذي أفادوا بأنه ربما يأتي بعد أيام، مع استمرار عدم تنفيذ الوعود التي تم الاتفاق عليها”.

وأوضح البيان أن قرار حظر كامل للتجول يأتي أيضا مع استمرار تدفق الدخول للقادمين من الخارج من ليبيين وعائلات عربية وعمالة وافدة، ما يعتبر خرقا لقرار قفل المطارات والمنافذ، خاصة ما حدث اليومين الماضيين عند مدخل العاصمة طرابلس الشرقي، والذي يشكل تهديدا إضافيا لصحة وأمن وسلامة المواطن.

ولم تسجل كل أراضي ليبيا حتى الآن أية إصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فيما اتخذت حكومة الوفاق الوطني، والحكومة في شرق ليبيا إجراءات لمنع انتشار المرض.

مصر تغلق مستشفى بعد إصابة طبيب

قررت وزارة الصحة بمصر غلق مستشفى خاص بعد إصابة طبيب يعمل بالعناية المركزة في المستشفى بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب موقع “اليوم السابع” المحلي، قال مستشفى الشروق بمنطقة الهرم في الجيزة: “إنه وبالتنسيق مع وزارة الصحة تقرر إغلاق المستشفى بشكل مؤقت كإجراء احترازي بعد عمل التحاليل للطاقم الطبي وإصابة الطبيب”.

وأضاف البيان أنه تقرر تعقيم المستشفى بشكل كامل “حفاظا على أرواح المواطنين والطاقم الطبي”.

وحتى صباح الاثنين، بلغ إجمالي الإصابات المسجلة في مصر 327 إصابة، والوفيات 14 ضحية.

المصدر: عربي21

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.