مفاجأة خطيرة.. إيران تجري اختبارات مضادات كورونا على السوريين.. والنتائج كارثية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

كشف الصحفي السوري المعارض، وائل الخالدي، اليوم السبت، معلومات خطيرة، حول إجراء إيران تجارب اختبارات لقاح فيروس كورونا القاتل على السوريين، وسط تأكيدات عن نتائج كارثية.

وقال “الخالدي” في تغريدة عبر حسابه بـ”تويتر”: “إيران تجري اختبارات مضادات كورونا على السوريين في مشفى المجتهد”، في العاصمة دمشق.
وأضاف الصحفي السوري المعارض، أن “عدد القتلى (السوريين) من الاختبارات تجاوز الـ 20 شخصًا وهو نفس عدد الأشخاص الذين تم إجراء الاختبارات عليهم، أي أن نسبة الفشل 100٪.. ومع هذا يستمرون بقتل السوريين وإجراء الاختبارات عليهم”.

ويأتي هذا، فيما يصر “نظام الأسد” على عدم تسجيل أي إصابات في المناطق الخاضعة لسيطرته بفيروس كورونا، في حين تؤكد تقارير أن هناك مئات الإصابات وحالات وفيات جراء تفشي الفيروس.

وسجلت المناطق التي تتواجد فيها الميليشيات الإيرانية والعراقية عشرات الإصابات بفيروس كورونا المستجد، وسط تكتم شديد من جانب “نظام الأسد”.

وكشف فراس طلاس، رجل الأعمال السوري في منشورٍ على موقع “الفيسبوك”: “أن الأرقام الواردة لمكتب الأمن الوطني، تُثبت وجود 900 إصابة بالفيروس، في حين تجاوزت الأرقام في إحصاءات القصر الجمهوري الألف حالة”، مشيرًا إلى أن مصادره لم تكشف أرقام الحالات الموثقة في وزارة الصحة.

اقرأ أيضاً: التصريح الكامل للرئيس أردوغان حول كورونا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستواصل اتخاذ تدابير صحية وإجراءات أخرى للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الأربعاء، قبيل عقد الاجتماع التنسيقي لمكافحة كورونا، في قصر “تشانكايا” بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان بهذا الخصوص: “سنواصل اتخاذ تدابير صحية وإجراءات أخرى للسيطرة على تفشي فيروس كورونا”.

وحذّر من أن تفشي الفيروس سيكون له تبعات اقتصادية جدية إلى جانب التأثيرات الأخرى.

وشدد على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة ضد الفيروس، قائلا: “من المهم ألّا نمنح كورونا فرصة التغلب علينا ومن الضروري أيضا اتخاذ التدابير الطبية والاقتصادية والنفسية التي تمكننا من التغلب عليه”.

وتابع الرئيس التركي قائلا: “إذا تمكنا من توعية شعبنا بشكل جيد وسيطرنا على تفشي الفيروس فسنكون على موعد مع أيام سعيدة أكثر مما نأمل”.

والثلاثاء، أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عن أول حالة وفـ. ـاة في البلاد بسبب الفيروس، وتسجيل 51 إصـ.ـا بة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصـ.ـا بات إلى 98 حالة.

وحتى ظهر الأربعاء، أصـ.ـا ب كورونا أكثر من 203 آلاف شخص في 167 بلدا وإقليما، توفـ. ـي منهم أكثر من 8000، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولاعديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.

من جهة أخرى، أشار أردوغان إلى عقده أمس قمة رباعية عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وبين أن القمة أتاحت لهم الفرصة لمناقشة التطورات في إدلب وعملية “نبع السلام”، فضلا عن إطلاعهم الأطراف على القمة الأخيرة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم 5 مارس/آذار الجاري.

وتناول الزعماء خلال القمة ملفات دولية عديدة، مثل سبل التعاون والتحرك المشترك لمواجهة فيروس كورونا، وسبل حل الأزمة السورية، وطرق إيصال المساعدات الإنسانية إلى إدلب، وأزمة طالبي اللجوء، والمستجدات الأخيرة في ليبيا، وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي.

وكان من المقرر سابقا، أن تستضيف إسطنبول القمة الرباعية، لكن انتشار فيروس كورونا حال دون ذلك، ما دفع الزعماء لعقد الاجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.