وباء خطير يفتك بالإسرائيليين.. العشرات بين وفاة وإصابة!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

ارتفعت حصيلة ضحايا تفشي فيروس الإنفلونزا في إسرائيل إلى 11 قتيلا خلال 1.5 شهر، فيما لا يزال نحو 100 مريض في وضع خطير.

وأدت هذه التطورات إلى الارتفاع الحاد في الطلب على التلقيح ضد الإنفلونزا في إسرائيل.

وبين الأسباب المحتملة لحصيلة الوفيات المرتفعة هذا العام، أن هؤلاء الضحايا ربما أصيبوا بسلالة الإنفلونزا H1N1 المعروفة بإنفلونزا الخنازير، علاوة على انخفاظ معدل المواطنين الملقحين.

يذكر أن وزير الصحة الأردني، سعد جابر، أعلن قبل أيام أن عدد الوفيات بإنفلونزا الخنازير في البلاد وصل إلى 6 أشخاص، فيما ارتفعت الإصابات إلى 266 مصابا.

نظرة عامة
بالنظر إلى الحقائق، يُشير مصطلح “إنفلونزا الخنازير” إلى الإنفلونزا التي تُصيب الخنازير. ولكن في بعض الأحيان، تنقل الخنازير فيروسات الإنفلونزا إلى الأشخاص، وعادةً ما يكونون العاملين بمزارع الخنازير أو الأطباء البيطريين. وفي أحيان أقلَّ، يَنْشُر الشخص المُصاب بإنفلونزا الخنازير هذه العدوى للآخرين.

في ربيع 2009، تعرَّف العلماء على سلالة معينة من إنفلونزا الخنازير تُعرف باسم H1N1. وفي الواقع، إن هذا الفيروس مَزيج من الفيروسات الواردة من الخنازير والطيور والبشر. خلال موسم الإنفلونزا لعام 2009-2010، أدَّى فيروس H1N1 إلى إصابة الجهاز التنفُّسي البشري بعدوى كان يُشار إليها عادةً باسم إنفلونزا الخنازير. ولأن أعدادًا هائلة من الناس أُصيبت بهذه العدوى في تلك السنة، أَعْلَنَتْ منظمة الصحة العالمية أن إنفلونزا فيروس H1N1 تُعَدُّ وباءً عالميًّا.

وفي أغسطس 2010، أَعْلَنَتْ منظمة الصحة العالمية عن انتهاء هذا الوباء العالمي. ومنذ ذلك الوقت، قام العلماء بتغيير الطريقة التي يُسمُّون بها الفيروسات. ففيروس H1N1 يُطلَق عليه الآن اسم H1N1v. يُشير حرف الـ v إلى كلمة “variant”، وتَعنِي “التنوُّع،” وهذا يَعنى أن الفيروس عادةً ما ينتشر بين الحيوانات، ولكن قد اكتُشِف في البشر. منذ 2011، تمَّ اكتشاف فيروس آخر اسمه H3N2v ينتشر بين البشر ويُسبب الإنفلونزا أيضًا. وقد تمَّ تضمين لقاح للسلالتين في لقاح الإنفلونزا لعام 2018-2019.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.