الإعلان عن أول دواء لعلاج مرض السكر ..اختراع مصري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

طرحت إحدى شركات الأدوية المحلية في مصر، أول دواء لعلاج السكر لا يعمل عن طريق “البنكرياس”، وإنما عن طريق الكلى.

وأشارت وسائل الإعلام المصرية، أن الدواء يعمل عن طريق مادة فعالة تسمى “امباجليفلوزين مع متفورمين” والذي أثبتت الدراسات العلمية والتجربة فعاليته في خفض مستويات السكر في الدم بصورة جيدة للغاية.

وقالت الدكتورة ابتسام زكريا، أستاذ الأمراض الباطنية والسكر في كلية الطب بجامعة القاهرة، إن الدراسات والأبحاث التي تمت على العقار تشير إلى أنه يخفض مستويات السكر عن طريق الكلى، وليس له علاقة بـ”البنكرياس” كغيره من العلاجات.

وأوضحت في تصريحات، أن الأبحاث العالمية تؤكد أن الدواء يحمي القلب ويقلل حدوث أمراض شرايين القلب بحسب رروسيا اليوم.

وقال الدكتور شريف الهواري، استشاري أمراض السكر والغدد الصماء والأستاذ بكلية الطب بجامعة القاهرة، إن الدواء الجديد مفيد جدا لمرضى السكر المصابين بارتفاع ضغط الدم حيث يساعد في خفضه، كما أنه مفيد للغاية لمرضى السكر ممن لديهم وزن زائد لأنه يقلل الوزن بصورة ملحوظة.

اقرأ ايضا
اكتشاف طبي قد يساعد الجسم على علاج نفسه ذاتيًّا من “السكري”
يساعد المرضى على التخلُّص من أدوية السكري التقليدية بجميع أنواعها، بما فيها حقن الإنسولين

يصاب الأشخاص بمرض السكري عادةً عندما يزداد مستوى السكر في الدم، بسبب عدم قدرة خلايا البنكرياس التالفة على إفراز الإنسولين، لذا يلجأ الأطباء إلى إعطاء المرضى أدوية السيطرة على مستويات السكر في الدم.

ويُعد ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث من جرّاء الإصابة بداء السكري، ما يؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولا سيما الأعصاب والأوعية الدموية.

لكن ماذا لو تمكن جسم المريض من إنتاج الإنسولين ذاتيًّا، بواسطة خلايا أخرى مجاورة لتلك التالفة في البنكرياس؟

سؤال أجاب عنه فريق من جامعة “بيرجن” النرويجية؛ إذ اكتشفوا أن الجسم يمكنه علاج السكري ذاتيًّا، إذ يمكن لخلايا البنكرياس السليمة القيام بعمل الخلايا التالفة، وذلك وفق دراسة نشرتها دورية (Nature Cell Biology) العلمية.

وهناك 3 أنواع مختلفة من الخلايا في البنكرياس، وهي خلايا “ألفا” و”بيتا” و”دلتا”، ووظيفتها إنتاج هرمونات مختلفة لتنظيم مستويات السكر في الدم.

وتفرز خلايا “ألفا” الجلوكاجون الذي يزيد مستويات السكر في الدم، أما خلايا “بيتا” فتفرز الإنسولين الذي يضبط نسبه المرتفعة، وتنتج خلايا “دلتا” هرمون “السوماتوستاتين” الذي يتحكم في تنظيم نشاطات كلٍّ من خلايا “ألفا” و”بيتا”.

ويعاني المصابون بالسكري -وخاصةً من النوع الأول- من تلف يؤدي إلى تراجُع وظيفة خلايا “بيتا”، لكن الباحثين تمكنوا في دراسة أُجريت على الفئران، من تغيير وظائف خلايا “ألفا”، لتعمل عمل خلايا “بيتا” التالفة، ما يمنحها القدرة على إنتاج الإنسولين.

واكتشف الباحثون، بالتعاون مع فريق دولي من جامعات “جنيف” السويسرية، و”فاندربيلت” الأمريكية، و”جونتيندو” اليابانية، أن خلايا “ألفا” يمكن أن تغير هويتها الأساسية، وتتكيّف بحيث تقوم بعمل خلايا “بيتا” المجاورة المتضررة أو المفقودة وتنتج الإنسولين لتنظيم السكر في الدم.

طريقة فريدة

قالت “لويزا جيلا” -الباحثة في قسم العلوم السريرية، بجامعة بيرجن، والمشاركة في الدراسة- في تصريحات لـ”للعلم”: “إن هذه الطريقة يمكن أن تصبح فريدةً في علاج مرض السكري، كما أن الدراسات اللاحقة للآلية المكتشَفة تساعد على إنتاج كمية أكبر من الإنسولين، أي أن الجسم سيصبح قادرًا على علاج نفسه من مرض السكري، وبالتالي يمكن للمريض أن يتخلص من تناول أدوية السكري”.

وعن أهمية نتائج الدراسة، تضيف “جيلا” في تصريحات لـ”للعلم”: “لأول مرة في التاريخ نتعرف عن قرب على الآلية التي تقف وراء عملية تغيير هوية الخلية، ووظائفها، وسنواصل البحث في هذا المجال، وإذا اكتسبنا مزيدًا من المعرفة حول الآليات الكامنة وراء مرونة هذه الخلية، عندها يمكن أن نكون قادرين على التحكُّم في العملية برُمَّتها وتغيير المزيد من هويات الخلايا بحيث يمكن إنتاج مزيد من الإنسولين ذاتيًّا في الجسم”.

وتعتقد “جيلا” أن “هذا الاكتشاف لا يحمل أنباءً سارة للمهتمين بعلاج مرض السكري فقط، بل يمكن أن يكون حاسمًا في علاج أمراض أخرى ناجمة عن موت الخلايا، مثل مرض ألزهايمر وتلف الخلايا نتيجةً للأزمات القلبية”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.