فيديو: إضحك مع أبواق أبو ظبي والرياض قبل وبعد التقارب مع النظام السوري

صحيح أن السياسة لعبة التقلبات والمصالح بالدرجة الأولى ولا أصدقاء دائمين ولا أعداء دائمين، لكن هناك دائماً نوعاً من الالحكمة والزرانة في التعامل مع القضايا السياسية، أما عندما ننظر إلى ابواق الانظمة العربية التي ناصبت الناظم السوري العداء لسنوات ثم عادت الان لتتقرب منه فسنجد كم هي مضحكة وكوميدية ولا علاقة لها مطلقا بالسياسة بل التنكيت والكوميديا.

هذا وكان موقع “المصدر” الإخباري المقرب من النظام السوري قد سرب ، مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي معلومات تفيد أن المملكة العربية السعودية وسوريا تعملان “من خلال قنوات خلفية” عبر الإمارات العربية المتحدة للتوصل إلى مصالحة سياسية. وكتب دبلوماسي هندي مخضرم -خدم في كبريات الدول العربية المؤثرة وله علاقات جيدة مع السعودية – في أبريل/نيسان الماضي، كيف قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإرسال رسائل إيجابية إلى الأسد في عدد من المقابلات، داعيا علنا إلى الاعتراف بانتصار الأسد وقبول الرياض حكمه في مقابل إخراج إيران من المشهد السوري.

هذه الرسائل “الإيجابية” من بن سلمان تتنافى ومواقف الرياض السابقة التي اعتبرت أن أي حل في سوريا -سواء كان سياسيا أو عسكريا- يجب أن يؤدي لرحيل الأسد. من جهتها أعلنت أبو ظبي، التي جمدت علاقاتها مع دمشق منذ بداية الحرب في سوريا استجابة لضغوط سعودية، مؤخرا أنها تتفاوض على إعادة فتح سفارتها في دمشق وإعادة العلاقات الكاملة مع نظام الأسد. وهذا ما فعلته قبل ايام.
كما زار نائب رئيس المجلس الأعلى للأمن الوطني في الإمارات علي محمد بن حماد الشامسي دمشق مطلع يوليو/تموز الماضي، ورجحت مصادر أنه التقى برئيس الإدارة العامة للمخابرات العامة في سوريا اللواء ديب زيتون، وفق ما نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية.

وذكرت الصحيفة أن الشامسي بحث مع مضيفه السوري، مواضيع أمنية وسبل استئناف العلاقات المجمدة بين البلدين، كما طرحت الإمارات احتمال “استئناف غير مباشر” للعلاقات الثنائية عبر تكليف سفير الإمارات في بيروت حمد سعيد الشامسي بإدارة شؤون السفارة في دمشق من مقره بالعاصمة اللبنانية. وأضافت “الأخبار” أن البلدين حافظا رغم الحرب في سوريا، على مستوى معين من “الدفء” في علاقتهما عبر القنوات الأمنية، كما واصل القسم القنصلي بالسفارة السورية في أبو ظبي تقديم خدماته للجالية السورية بالإمارات.

شاهد الآن لعبة المرجوحة السياسية في هذا الفيدو الكوميدي لأبواق الرياض وابو ظبي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.