بالفيديو: عائلة سورية تخزّن (نصف متجر) من الأغذية خوفاً من كورونا ??

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

أظهر شريط مصور تداوله ناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي الاثنين السادس عشر من آذار/مارس، منزلاً قيل إنه لعائلة سورية لاجئة في فرنسا، يحوي كميات كبيرة من الأغذية والمناديل وادوات التعقيم، اشترتها خوفاً من فايروس كورونا الذي بدأ ينتشر في أوروبا وخصوصاً إسبانا وإيطاليا.

وقال ناشطون في منصة “SNA” في فيسبوك بمنشور ساخر: “فيديو متداول لعائلة عربية سورية سمعت بتحذيرات الدولة حول فيروس كورونا، وطلبت منهم البقاء في المنزل فقاموا بتخزين المواد التالية “فقط “، الفيديو على الأرجح في فرنسا حسب نوعية الماركات”.

منشور حول الفيديو في المنصة على فيسبوك
منشور حول الفيديو في المنصة على فيسبوك

اقرأ أيضاً: ارتفاع عدد الحالات الجديدة بفيروس كورونا في تركيا

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، تسجيل 29 إصـ. ـابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد إلى 47 إصـ. ـابة في البلاد.

جاء ذلك في تغريدة على تويتر، لفت فيها إلى أن كافة الحالات الـ 29 الأخيرة، انتقلت إليها العـ. ـدوى من الولايات المتحدة والشرق الأوسط وأوروبا إما بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأوضح أن بين هؤلاء المصـ. ـابين 3 أشخاص ممن عادوا من العمرة.

وحـ. ـذر من استمرار خطـ. ـر انتقال العـ. ـدوى من خارج البلاد، ودعا إلى تطبيق التدابير المتخذة بشكل صـ. ـارم.

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الداخلية التركية تعليق جميع الأنشطة الاجتماعية والرياضية في صالات الأفراح والمناسبات ومراكز التعليم والنوادي الرياضية وغيرها ابتداء من منتصف ليل اليوم وحتى إشعار آخر.

وقالت الوزارة في بيانها الرسمي والذي نشرته على موقع الوزراة الرسمي على الانترنت وعلى معرفاتها الرسمية وترجمتها تركيا بالعرببي أنه سيتم إغلاق المرافق الاجتماعية في عموم البلاد يشمل صالات الأفراح وصالات السينما والمسارح والكافيهات ومطاعم العروض الموسيقية الحية فقط (وليست عموم المطاعم) والكازينوهات والحانات ومقاهي الانترنت ومقاهي النرجيلة وأماكن الألعاب الخاصة بالأطفال ومدن الملاهي وحمامات السباحة والحمامات التركية والساونا وصالات المساج، اعتبارا من منتصف ليل الاثنين حتى إشعار آخر.

وفي سياق متصل أعلنت ولاية إسطنبول، اليوم الاثنين، تخصيص 3 مهاجع صحية لحجر المواطنين الأتراك الذين سيعودون إلى تركيا من الدول الأوروبية.

وذكرت الولاية في بيان، أن “المواطنين القادمين إلى إسطنبول سيظلون تحت مراقبة الحجر الصحي لمدة 14 يوما، تماشيا مع الاحتياطات المتخذة ضد فيروس (كورونا)”.

وأوضحت الولاية أنه “سيتم في نطاق تدابير مكافحة فيروس (كورونا) قبول طلبات المواطنين الأتراك المتواجدين بشكل مؤقت أو كطلاب في إحدى هذه البلدان (ألمانيا وإسبانيا وفرنسا والنمسا والنرويج والدنمارك والسويد وبلجيكا وهولندا)، ويريدون العودة إلى تركيا”.

وأضافت الولاية أن “مواطنينا مدعوون للتوجه إلى السفارات والقنصليات التركية الموجودة في تلك البلدان بتاريخ أقصاه (اليوم) الاثنين 16 آذار/مارس، وذلك لتقديم الطلب للعودة إلى بلدهم تركيا، لتكون عودتهم متاحة بتاريخ أقصاه 17 آذار/مارس حتى 17:00، ويوم غد الثلاثاء حتى الساعة 24:00”.

وفي نفس السياق، نشرت وزارة الخارجية التركية بيانا ذكرت فيه أنه “سيتم اليوم وحتى تمام 17:00 مساء استقبال طلبات المواطنين الأتراك المتواجدين في هذه البلدان الأوروبية لتوفير إمكانية إعادتهم إلى تركيا”.

اقرأ أيضاً: منظمة الصحة العالمية: العملات ناقلة لفيروس كورونا

يمكن أن يعيش الفيروس على الأوراق النقدية لمدة من ثلاثة إلى أربعة أيام.

يمكن أن تكون النقود وسيلة لنقل عدوى فيروس كورونا. بعد استخدامها، يجب ألا تلمس وجهك وتغسل يديك على الفور، وفقًا لتقارير هيئة حماية المستهلك الروسية “روس بوتريب نادزور” وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وقال تقرير الهيئة: “لا تقدم منظمة الصحة العالمية توصيات صارمة بعدم استخدام النقود، ولكن من الناحية النظرية يمكن أن تكون النقود أيضًا قناة لنقل الفيروسات. إن الفيروسات تظل نشطة على الورق والبلاستيك لبعض الوقت”.

وأشارت الهيئة إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش على الورق لمدة من ثلاثة إلى أربعة أيام، على البلاستيك – حتى تسعة أيام.

عند استخدام جهاز الصراف الآلي، يوصى بالحذر عند كتابة كلمة السر. تعتبر المدفوعات دون لمس هي الأكثر أمانًا. تنصح الهيئة أيضًا بمسح الهواتف الذكية بالمطهرات بانتظام.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.