“مكانش راضي يجـ.ـوزني”.. شاب ينفـ.ـذ ما لا يتخيله عقل بوالده في نهار رمضان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

“مكانش راضي يجـ.ـوزني”.. شاب ينفـ.ـذ ما لا يتخيله عقل بوالده في نهار رمضان

أمرت النـ.ـيابة العامة المصرية بسجن شاب أقدم على قـ.ـتل والده بجـ.ـرح غائـ.ـر في رقبـ.ـته بواسطة سكـ.ـين، لمدة 4 أيام على ذمة التحـ.ـقيقات، ونسبـ.ـت إليه تهـ.ـمة القـ.ـتل العمد وحـ.ـيازة سـ.ـلاح أبيض دون ترخيـ.ـص.

وفي تفاصيل هذه الجـ.ـريمة، كشف موقع “الوطن” المصري أن الابن الثاني للأب المقتـ.ـول “عاد إلى المنزل بعد انتـ.ـهاء يوم عمله

ليجد والده ملقى على الأرض غـ.ـارقًا في د.مائه، وحاول انعـ.ـاشه، إلا أنَّه وجـ.ـده قد لـ.ـفظ أنفـ.ـاسه الأخـ.ـيرة، فأسرع إلى إبـ.ـلاغ الشـ.ـرطة بالواقـ.ـعة، لتحـ.ـضر قوة من قسـ.ـم شـ.ـرطة الهـ.ـرم إلى مـسـ.ـرح الجـ.ـريمة وتبدأ في معـ.ـاينة جـ.ـثة الأب (61 عاما).

ولفت موقع “الوطن” إلى أن الأجهزة الأمـ.ـنية المصرية “حضـ.ـرت إلى مسـ.ـرح الجـ.ـريمة، بعد تلـ.ـقيـ.ـها بت.ـلاغا من ابن الأب المقتـ.ـول وبالمعاينة اتضـ.ـح لقـ.ـوات الأمـ.ـن أن القتـ.ـيل في بداية عقـ.ـده السابع، وقد أصيـ.ـب بجـ.ـرح ذبـ.ـحي في رقـ.ـبته بواسطة آلة حادة

(سـ.ـكين)، إضافة إلى إصـ.ـابته بتهـ.ـشم في الجزء الخـ.ـلفي من الجمـ.ـجمة، وبدأت قوات الأمـ.ـن تحـ.ـرياتها للكـ.ـشف عن ملابسات الحـ.ـادث.

من جانبها، وفي إطـ.ـار سير عملية التحـ.ـقيقات، استـ.ـمعت الأجهزة الأمنية إلى أقوال الابن المبلـ.ـغ، وناقـ.ـشته، حيث أكد أنه “فور عودته من عمله بأحد المخـ.ـابز، وجد والده غـ.ـارقا في د.مائه، موضـ.ـحا أن والده مـ.ـريض بتليف الكـ.ـبد وهو يقـ.ـوم على رعايته، وأن له أخا آخر عاطـ.ـلا عن العمل”.

وفي تحرياتها الموسعة حول الابن الثاني، الذي لم يكن موجـ.ـودا في مسـ.ـرح الجـ.ـريمة وقت تواجد رجال الأمـ.ـن، وبعد مراجعة الكاميرات المحيطة بالمكان

اتضح للمباحث بأن هذا الابن قد “خرج من المنزل في نفـ.ـس توقيـ.ـت وقـ.ـوع الجـ.ـريمة، وقد ظهر على ملابسه آثـ.ـار د.ماء”، وبتـ.ـقنين الإجراءات تمّ إلقـ.ـاء القبـ.ـض عليه.

هذا واعـ.ـترف الابن الثاني بتفاصيل جـ.ـريمته، وقـ.ـال إنه “قـ.ـتل والده بعـ.ـدما رفـ.ـض زواجـ.ـه، فقام بضـ.ـرب رأسه بالأرض قبل أن يحضـ.ـر سكيـ.ـنا ويذ.بحه”، بحسب “الوطن”

ما دفع أجهزة الأمـ.ـن بالجـ.ـيزة، بنقل الشاب المتهـ.ـم بذبـ.ـح والده إلى مسـ.ـرح الجـ.ـريمة وسط حـ.ـراسة أمـ.ـنية مشددة، حيث مثل المتهـ.ـم جـ.ـريمته أمام محـ.ـقق النـ.ـيابة

وأضاف: “قتـ.ـلته في دقـ.ـايق، مفيـ.ـش ثواني وكانت رو.حه طلـ.ـعت، مسـ.ـكت راسه ضـ.ـربتها في الأرض، وبعـ.ـدين دخلت المطبـ.ـخ أخدت سكـ.ـين ودبـ.ـحته، دبـ.ـحته ز.ي الفـ.ـراخ

قال ليا ارحـ.ـمني أنا تعـ.ـبان، قـ.ـتلته مكـ.ـنتش حاسـ.ـس بنـ.ـفسي، هو السبـ.ـب مكـ.ـانش راضي يجـ.ـوزني”، فيما طلبت النيـ.ـابة العامة تحـ.ـريات المباحث النـ.ـهائية حـ.ـول الواقعة، ولا تزال التحقـ.ـيقات مستمرة.

المصدر: “الوطن”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.