الحزن يخيم على صحفيي الجزيرة.. وفـ.ـاة أحد كبار وجوه قناة الجزيرة الأوائل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

الحزن يخيم على صحفيي الجزيرة.. وفـ.ـاة أحد كبار وجوه قناة الجزيرة الأوائل

توفـ.ـي الإعلامي الفلسطيني سامي حداد عن عمر ناهز 82 عاماً، الثلاثاء، في لندن حيث يقيم.

وذكر الإعلامي في قناة الجزيرة، محمد كريشان، أن سامي حداد هو أحد رموز إذاعة لندن، وأول رئيس تحرير لقناة الجزيرة عند انطلاقها عام 1996.

كما كان حداد مقدم أول برنامج سياسي حواري مباشر في القناة (أكثر من رأي).

عمل حداد في مجال الإعلام خلال العقود الأربعة الماضية منذ عام 1974 في القسم العربي بإذاعة بي بي سي، ومنذ العام 1978 شغل منصب رئيس قسم البرامج الإخبارية السياسية.

وفي العام 1994 انتقل إلى بي بي سي الفضائية كرئيس للقسم العربي ومقدماً للبرنامج الحواري ما “وراء الخبر” قبل أن ينتقل لاحقاً إلى قناة الجزيرة.

ونعاه الزملاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي معبرين عن حزنهم ومودعين إياه.

ونعاه الإعلامي فيصل القاسم قائلاً: رحـ.ـمة الله على استاذنا ومعلمنا وزميلنا سامي حداد الذي كان من ابرز رجال الاعلام العرب على المستوى العربي.. لروحـ.ـه السلام ولآل حداد الكرام أصدق التعـ.ـازي وانا لله وانا اليه راجعون.

وكتب المراسل تامر المسحال: “وفاة الأستاذ الإعلامي الفلسطيني المعروف سامي حداد في لندن .. أحد كبار وجوه الجزيرة الأوائل الذي ارتبط اسمه ببرنامجه الشهير (الرأي والرأي الآخر) .. نشاطر عائلته الصغيرة والكبيرة العزاء وندعو لهم جميعاً بالصبر والسلوان”.

ودعه المذيع محمد كريشان مغرداً “وفاة الزميل العزيز سامي حداد أحد رموز (إذاعة لندن) لسنوات وأول رئيس تحرير لقناة (الجزيرة) عند انطلاقها عام 1996 وصاحب أول برنامج سياسي حواري مباشر فيها (أكثر من رأي). رحمة الله عليه، لن أنسى مساعدته لي لدخول عالم التلفزيون عام 1995 في لندن ونصائحه الدائمة والصارمة”.

وغرّد مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة: “رحل وترك إرثا يفتخر به كل إعلامي وكل أردني، سامي حداد هو مؤسس غرفة الأخبار في قناة الجزيرة، أول قناة إخبارية عربية وأوسعها انتشاراً. كان أول من سمعت صوته في القناة في أول عمل لي عام 1996”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.