بالفيديو.. الظاهرة انتشرت في سوريا.. موالون يحتفلون بزواج فتاة في جبلة لكن مِن مَن؟ إليكم القصة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

بالفيديو.. الظاهرة انتشرت في سوريا.. موالون يحتفلون بزواج فتاة في جبلة لكن مِن مَن؟ إليكم القصة

تناقلت صفحات موالية للنظام السوري، خبر زواج فتاة من مدينة جبلة الساحلية بشاب روسي، حيث تمّت مراسم الزواج في المدينة الخاضـ.ـعة لسـ.ـيطرة النظام وميـ.ـليشياته.

قران شابة سورية بروسي
واحتفت العديد من تلك الصفحات الموالية، مساء يوم أمس، بعقد قران الشابة السورية عبير علي شبل على الشاب نيكولاي فلاديمير وفيتش ” روسي الجنسية ” في مطعم ليلة العمر بمدينة جبلة، فيما لم يعرف ما إذا كان الروسي مدني أو جنـ.ـدي يخدم في قاعدة طرطوس البحرية الروسية أو في قاعدة حميميم الجوية الروسية.

“زواج” أول فتاة سورية من ضابط روسي
وسبق أن احتفل مؤيدو النظام بـ “زواج” أول فتاة سورية من مدينة طرطوس الساحلية من ضـ.ـابط بجيش الروسي، في نيسان 2018، ولا يُسـ.ـتغرب الأمر، إذ يتفوّق الجـ.ـنود الروس على أقرانهم من قوات النظام بالكثير من المـ.ـزايا أهمها الوضع الاقتصادي المنتعـ.ـش والرواتب الخيالية التي يتقاضونها والتي تؤهلهم وزوجاتهم للعيـ.ـش في تلك المنطقة بطرقٍ استثنائية.

استهـ.ـزاء المعلـ.ـقين على الحادثة
ما بين الرفض والقبول لم تخل حادثة الزواج الحاصل من تعليقات بعض المستهزئين بما آلت إليه الأوضاع في سوريا بعد عشرة أعوام من الحـ.ـرب

ونسيان عشرات الآلاف من القصص الاجتماعية والاقتصادية والخدمية التي من المفترض الحديث وتسليط الضوء عليها لنشر خبر لا يتعـ.ـدى زواج شاب أجنبي من فتاة الأمر الذي حصل آلاف المرات قبيل اند.لاع الثــ.ـورة السورية.

يشار إلى أنّ صحيفة “البعث” التابعة للنظام، نشرت نهاية العام الماضي دراسةً إحصائية أظهرت أن نسب العـ.ـنوسة في سوريا بلغت حاجز الـ 70%، فيما وصلت نسبة الزواج من امرأة ثانية إلى 40%.

وفي الوقت الذي وُصِفت فيه أرقام الإحصائية بالـ “صـ.ـادمة” وانتشرت بشكلٍ فيروسيّ في المواقع الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، اعتبر كثيرٌ من المتابعين أنّها لا تعكس حقيقة التحوّل الذي أصـ.ـاب المجتمع السوري، فهذا المجتمع أمسى، بشكلٍ لا تخـ.ـطئه العين، “مجتمعاً أنثويّاً” بامتياز.

وسبق أن احتفل مؤيدو نظام الأسد بـ “زواج” أول فتاة من مدينة طرطوس الساحلية من ضـ.ـابط بجـ.ـيش الاحتـ.ـلال الروسي، في نيسان 2018.

وقالت الصفحات وقتها إن “نقيباً روسياً التقى بفتاة صبية سورية جميلة، وحصل إعجاب بينه وبينها، وتواصلت الصداقة حتى وصل إلى طلب الزواج منها فزار أهلها الذين باركوا الزواج” مشيرة إلى أنه “أول زواج يحصل بين عضو في الجـ.ـيش الروسي وهو نقيب بحري وفتاة سورية من طرطوس”.

وتباينت ردود الأفعال حول الزواج بين الذكور والإناث من المعـ.ـلقين على الخبر، حيث قال أحدهم: “مانو خبر جديد انا بعرف اكتر من بنت مخطـ.ـوبين لـ روس بجبلة بريف اللاذقية”.

وأضاف آخر ساخراً: “هاد الحكي عادي عطيناهن حقول الفوسفات ومطار دمشق الدولي وميناء بانياس وطرطوس ضلت على هالبنوتي”، في إشارة إلى تسليم نظام أسد لروس معظم مقدرات سوريا مقابل حمايته من السقوط.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.