عاجل: هزة أرضية تضـ.ـرب سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

عاجل: هزة أرضـ.ـية تضرب سوريا

وقعت هزة أرضية بقوة 4.1 درجات على مقياس ريختر عصر اليوم شمال شرق مدينة حماة في سوريا.

وذكر المركز الوطني للزلازل أن محطات الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي سجلت هزة أرضية بقوة 4.1 درجات على مقياس ريختر شمال شرق مدينة حماة بحدود 27 كم وعمق 5 كم عند الساعة 15 وسبع وأربعين دقيقة بالتوقيت المحلي.

وأشارت سانا إلى أن السكان في حماة وحمص وطرطوس شعروا بالهزة الأرضية.

وسجلت أول أمس هزة أرضية بلغت قوتها 4.1 درجات على مقياس ريختر شمال شرق دمشق.

اقرأ أيضا: الوطن العربي على أبواب انفراجة كبرى.. إليكم السيناريوهات المحتملة

زادت خلال الأيام الماضية مؤشرات التوصل إلى اتفاق خليجي ينهي قطيعة دامت قرابة العامين والنصف، بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة أخرى.

صحيفة “فايننشال تايمز”، نقلت عن مستشار للسعودية والإمارات، قوله إن ولي العهد محمد بن سلمان يتجه نحو التصالح مع قطر، كهدية يقدمها للرئيس الأمريكي القادم جو بايدن.

فسر المستشار هذه الخطوة من ابن سلمان، بأنها محاولة من الأمير الشاب لكسب ود الإدارة الديمقراطية الجديدة، التي دانت مرارا سلوك الرياض الحقوقي، قبل فوز بايدن رسميا.

التطور المفاجئ الذي قد يؤثر إما سلبا أو إيجابا على جهود المصالحة الخليجية، هو الزيارة التي أعلن عنها مستشار الرئيس الخاسر دونالد ترامب، وصهره، جاريد كوشنر إلى كل من السعودية وقطر خلال الأيام المقبلة.

مكسب أخير
الخبير في الشؤون الأمريكية، الأكاديمي الكويتي عبد الله الشايجي، قال إن ترامب في وضع مهزوم داخليا، مع تبقي أقل من شهرين على مغادرته البيت الأبيض رسميا.

وأوضح في تصريحات لقناة “الجزيرة”، أن ترامب يسعى خلال مدته المتبقية إلى تحقيق أي إنجاز بأي ملف، ليحرم بايدن منه، ومن هذه الملفات، الأزمة الخليجية.

قال الشايجي؛ إنه غير متفائل بإتمام المصالحة قبيل وصول بايدن، إذ إن السعودية والإمارات ستحاولان منح بطاقة هذا الاتفاق إلى الإدارة الجديدة بقيادن بايدن، ومن ثم لن تثمر جهود كوشنر عن شيء، بحسب ما توقّع.

وذكر الشايجي أن ترامب كان جزءا من المشكلة الخليجية، ولم تتبن إدارته بشكل جاد أي مبادرة كويتية قدمها الأمير الراحل صباح الأحمد الصباح لإنهاء الخلاف بين الأشقاء الخليجيين طيلة الفترة الماضية.

دقت ساعة الحسم.. انفراجة كبرى في الوطن العربي

كشفت وكالة “رويترز” للأنباء، أن جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض يتوجه على رأس وفد إلى السعودية وقطر هذا الأسبوع.

ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية: أن “(كوشنر) سيجري محادثات تتعلق بالمنطقة التي تموج بالتوتر بعد مقتـ.ـل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده”.

وأضافت: إن “كوشنر سيلتقي خلال الأيام القليلة المقبلة بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مدينة نيوم السعودية ومع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة”.

وختمت “رويترز” بأنه سيرافق “كوشنر في الزيارة مبعوثا الولايات المتحدة للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش وبرايان هوك ورئيس مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية آدم بوهلر”.

ورأى محللون أم زيارة “كوشنر” بأمر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يريد إنهاء الأزمة الخليجة قبل نهاية ولايته، وذلك حتى لا يترك فرصة لمنافسه جو بايدن لكسب مواقف في بداية حكمه.

تصحيح مسار
الأكاديمي السعودي محمد العمري، مدير مركز “الجزيرة العربية للإعلام” في لندن، قال لـ”عربي21″؛إن السياسة السعودية ستشهد خلال الشهرين القادمين تصحيح مسار بما يتناسب مع بايدن.

وألمح العمري إلى أن الرياض قد توقف حرب اليمن، وتحسن من وضع الملف الحقوقي الداخلي، إضافة إلى إنهاء حصار قطر، وهي الأمور الثلاثة التي أوردها بايدن خلال حملته الانتخابية.

وذكر العمري أن “وصول بايدن سيفكك التحالف الرباعي (الدول الثلاث إضافة لمصر)، والمتابع للإعلام السعودي يلحظ أنه بدأ من الآن في نقد السياسات الإماراتية في عدة ملفات، ومتوقع أن يصل لدرجة التوتر، خاصة مع تمتع الإمارات بعلاقات طبيعية مع إيران”.

وبحسب العمري، فإن “الملفات العبثية التي افتعلتها السعودية خلال الخمسة سنوات الماضية، ممكن حلحلتها والتنازل وحتى الاعتذار عنها، باستثناء الملف الإيراني الذي يعدّ قضية وجود للكيان والدولة السعودية، فهي مقابله ستغلق الكثير من الملفات المزعجة التي لم تستفد منها المملكة”.

وتوقع العمري أن فترة تصحيح المسار هذه تحتاج لشهرين مقبلين، إلا أنه أوضح أن هذا التصحيح لن يحدث دون الاعتذار لتركيا، وتشكيل لجان تحقيق ومحكمة مشتركة، وتقاسم سجن المدانين في مقتل جمال خاشقجي، وحلول متطابقة مع القضاء التركي”.

حاجة سعودية
قال العمري؛ إن السعودية هي التي تحتاج المصالحة مع قطر الآن، وذلك جراء سقوط منظومتها الإعلامية، التي لم تعد تؤثر على المشاهد السعودي والعربي.

وأوضح أن الشروط الثلاثة عشر التي كانت السعودية ودول الحصار قد وضعتها عقبة أمام المصالحة مع قطر، ستختزل قريبا إلى شرط واحد فقط، هو “إيقاف مدفع قناة الجزيرة”.

وقال العمري؛ إن السعودية في وضع ضعيف، “والدليل على ذلك تسريب متعمد لمقطع للملك أفقده الهيبة، ولقاء ولي العهد مع نتنياهو؛ التسريبات تقول إن الملك لا يعلم عنه، ويوجد خلل كبير في رأس القيادة، فكل شيء متوقع مع قيادة تفتقر للخبرة”.

فيما ذكر الشايجي بتغريدات عبر “تويتر” أن الحديث عن المصالحة يأتي بالتزامن مع التقارب بين الرياض وأنقرة، الذي تمثل في تلقي الأخيرة مساعدات سعودية لضحايا الزلزال.

“مصالحة باردة”
لم يستبعد الشايجي أن تقتصر المصالحة الخليجية في المستقبل القريب على حلحلة بعض الأمور، مثل رفع دول الحصار الحظر عن الطيران القادم، والمغادر إلى قطر.

وكانت أحدث الجدالات بين السعوديين والقطريين عبر “تويتر” تمحورت حول كتاب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، إذ ذكر مغردون سعوديون أنه وجه انتقادات لاذعة لأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، فيما الحقيقة كانت أنه لم ينتقد قطر، بل انتقد السعودية في الكتاب عدة مرات، بحسب ناشطين.

يشار إلى أن جهود المصالحة الخليجية وصلت إلى أعلى مستوياتها في مثل هذه الأيام من العام الماضي، بوساطة كويتية وعمانية (قبل رحيل صباح الأحمد والسلطان قابوس)، إذ شاركت دول الحصار بكأس الخليج في قطر بعد قرار مسبق بمقاطعتها، وخفت حدة التراشق الإعلامي، مقارنة بتزايد حضور الطرفين لاجتماعات مشتركة.

إلا أن تلك الجهود سرعان ما تبددت مع مطلع العام الحالي 2020، وعاد التراشق الإعلامي بين الطرفين إلى ما كان عليه بالسابق.

وكان رئيس “البيت الخليجي للدراسات والنشر”، عادل مرزوق، رأى أن الحديث عن مصالحة خليجية شاملة يبدو “ضربا من الخيال”، مضيفا أنه لا يعتقد أن إعادة بناء الثقة بين الدوحة والرياض وأبوظبي ستحدث بضغطة “زر”، على حد قوله.

وقال مرزوق في تصريحات سابقة لـ”عربي21″؛ إن الوساطة الكويتية وحتى العواصم الخليجية المتصارعة تسعى إلى “تبريد الأزمة” والحد من توحشها على المنصات الإعلامية، مضيفا أن “مثل هذا الإنجاز يمكن أن يبنى عليه لاحقا”.

ورأى عادل مرزوق أن حد تعقيدات الأزمة في محور “الدوحة-أبو ظبي”، أثّر سلبا على “الهدنة الإعلامية”، وترشيد الخطاب وضبطه بين الدوحة والرياض، خلال الفترة الماضية.
عربي 21

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.