القـ.ـبض على “المسـ.ـيح” في عمـ.ـلية خاصـ.ـة بمشاركة الطيران الروسي.. تفاصيل صادمة عن هذه الشخصية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة 
القـ.ـبض على “المسـ.ـيح” في عمـ.ـلية خاصـ.ـة بمشاركة الطيران الروسي.. تفاصيل صادمة عن هذه الشخصية

شـ.ـنت السـ.ـلطات الروسية، الاربعاء، عملية خـ.ـاصة للقبـ.ـض على ضـ.ـابط شـ.ـرطة مرور سـ.ـابق يدعي أنه تجـ.ـسيد للسـ.ـيد المسيح، وأدار طـ.ـائفة في أعـ.ـماق سيبيريا على مدى العقـ.ـود الثلاثة الماضية.

واقتـ.ـحمت طائرات هليكوبتر وضـ.ـباط مسـ.ـلحون مجمع يديره سيرغي توروب، المعـ.ـروف لأتباعه باسم فيساريون، وتم اعتقـ.ـاله رفقة أقرب مسـ.ـاعديه، وفقا لصـ.ـحيفة “الغـ.ـارديان” البريطانية.

وقالت لجـ.ـنة التحقـ.ـيق الروسـ.ـية إنها تتـ.ـهمه بتنظـ.ـيم منـ.ـظمة ديـ.ـنية غير مشروعة، مدعـ.ـية أن الطـ.ـائفة تبـ.ـتز الأـمـ.ـوال من أتبـ.ـاعها وتعـ.ـرضهم للإسـ.ـاءة العاطـ.ـفية.

وجرى اقـ.ـتياد توروب، ذو الشعر الرمـ.ـادي الطويل في عملية شارك فيها الحـ.ـرس الوطـ.ـني الروسي، وهي قـ.ـوة تحت قيادة الرئيس فلاديمير بوتن، وجـ.ـهاز الأمـ.ـن الفيدرالي ولجنة التحقيق.

ويزعـ.ـم تـ.ـوروب، الذي فـ.ـقد وظيـ.ـفته كضـ.ـابط مرور في عام 1989، أنه شـ.ـهد نوعا من “الصحـ.ـوة” عـ.ـندما بدأ النظام الـ.ـسوفيتي في الانـ.ـهيار. وفي عام 1991 أسس حـ.ـركة تعرف الآن باسـ.ـم كنيـ.ـسة العهـ.ـد الأخير.

ويعـ.ـيش آلاف من أتـ.ـباعه في سلسلة من القرى الصغيرة النائية في منطقة كراسنـ.ـويارسك في سيبـ.ـيريا، فيما تضـ.ـم قائمة المتحـ.ـولين إلى الطـ.ـائفة مهـ.ـنيين من جمـ.ـيع أنحاء روسـ.ـيا فضلاً عن حجـ.ـاج من الخـ.ـارج.

ووفقا للغـ.ـارديان، تمـ.ـزج الجـ.ـماعة التي أنـ.ـشأها فيسـ.ـاريون بين مجموعة مخـ.ـتارة من طقـ.ـوس مستمـ.ـدة من المسـ.ـيحية الأرثوذكسية، مع مراسيـ.ـم بيئية معـ.ـينة وسلـ.ـسلة من القـ.ـواعد الأخرى.

وتفـ.ـرض الجـ.ـماعة على أتبـ.ـاعها النظـ.ـام النباتي، وتحـ.ـظر التـ.ـبادل النقـ.ـدي في داخل مجتمعها، ويرتـ.ـدي الأتـ.ـباع مـ.ـلابس صـ.ـارمة في تحشـ.ـمها ويحـ.ـسبون تقـ.ـويمهم الخـ.ـاص بدءاً من عـ.ـام 1961، وهو عـ.ـام ولادة فيسـ.ـاريون، فيما اسـ.ـتبدل بأعياد الميلاد يوم عيد آخر يحل في 14 كانون الثاني، يوم ميلاد فيسـ.ـاريون.

اقرأ أيضا: شاهد- كهرباء من التراب.. نازح سوري يبهر العالم باختراعه (فيديو)
استطاع نازح سوري توليد الكهرباء من التراب بطريقة ذكية جداً الأمر الذي لاقى تفاعلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول فيديو للمركز الصحفي السوري أثناء مقابلة مع النازح.

وأظهر المقطع المصور نازح سوري يقوم بتوليد الكهرباء من التراب واستخراج الطاقة الدائمة منه، في اختراع فريد بمناطق الشمال السوري.

ويقول اللاجئ أن ظروف الحياة في المخيمات أشعلت برأسه فكرة توليد الكهرباء للاستفادة من الإنارة في ظل وضع مأساوي يعيشه سكان المخيمات ونقص في أهم أساسيات الحياة.

ويقول الرجل يعتقد بأن التراب يستطيع تشغيل الكهرباء لمدة عام كامل، وثم بالإمكان استبدال التراب للحصول على الكهرباء مجدداً.

وأشار أنه الطريقة التي يستخدمها هي من خلال خلص التراب بالماء والخل واستخراج الطاقة الكهربائية من خلال أسلاك يقوم بتوصيلها.

وأظهر المقطع المصور إنارته لأحد المصابيح من التراب فيما بدت قوة الكهرباء بحوالي 5v بحسب مقياس آفو متر الذي ظهر في الفيديو.

شاب سوري يطمح بناسا
وكغيرها من المشاريع المبتكرة تطلبت فكرة توليد الطاقة الكهربائية من التراب، تحت اسم “soil tron”، دعمًا ماديًا لتُطبّق فعليًا في مجال الإنارة، وكان ذلك عبر التواصل مع الشركات المتخصصة بمجال الطاقة والتي قدمت دعمًا “بسيطًا” تمكّن الشاب السوري “وائل المصري” من مواليد داريا بريف دمشق من خلاله البدء بشكل “نظامي”.

ابتكار جديد بدعم من “ناسا”
في 29 نيسان الماضي أطلقت وكالة الفضاء الدولية “ناسا” مسابقة محلية في قبرص لتقديم ابتكارات وأفكار جديدة من شأنها إيجاد حلول عالقة في حالات الكوارث والطوارئ.

وائل المصري ترأّس فريقًا قبرصيًا للمشاركة في المسابقة مكونًا من 17 شابًا من مختلف الأعمار والاختصاصات، بما فيها مجال الهندسة الكهربائية والمكانيكية ومجال إدارة الأعمال والرسم.

واستطاع فريق “Nestfold” الذي يقوده وائل الفوز بالمسابقة المحلية والانتقال إلى المرحلة العالمية التي بدأ التصويت عليها لاختيار الخمسة الأوائل، في 9 أيار الجاري، على أن يستمر التصويت لأسبوعين.

والفكرة تعتمد علي تنافر بين قطبين أو تاكل في أقطات تضع في التراب تنتج كهرباء مع مواد أخري كدائرة إلكترونيه و”ترانسستورات” وباقي مواد هى سر هذا الاختراع.

فالجهاز يتكون من زجاجة عادية “حامل ضغط”، وتعتمد فكرة عمل الجهاز بشكل أساسى على المكثف وشريحة الألومنيوم، فعند نزول التراب على المكثف يتم التقاطه عند دائرة الشحن له فتتولد حرارة عند هذه الدائره،

ويتم بعد ذلك تحويل هذه الحرارة المتولدة عبر شريحة الألومنيوم إلى طاقة كهرومغناطيسية تخرج من دائره التفريغ لتنقل هذه الطاقه لا سلكيا في صورة موجات إلى مصدر الإضاءة (المصباح) لتحول بمجرد وصولها له إلى طاقة كهربائية تضىء المصباح.

وينتج هذا الجهاز طاقة كهربائية قدرها 12 فولتا مستخدماً كمية من التراب قدرها واحد لتر يتم مضاعفتها إلى 220 فولتا بواسطة مضاعف الجهد الكهربي، لتكون قادرة على إضاءة المصابيح بشكل كاف ويتم تغيير التراب كل ثلاثة أيام للجهاز، وكلما زادت كمية التراب المستخدمة كلما كانت الطاقة الكهربائية المتولدة أعلى.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.