تعليق مثير للجدل لـ ’’عبير شمس الدين’’ على بوستر قبلة ’’شيكاغو’’

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
أطلت الممثلة السورية عبير شمس الدين مساء أمس الأربعاء ضيفة على إحدى الإذاعات المحلية السورية لتناقش من خلال إطلالتها مجموعة موضوعات فنية.

وتحدثت الفنانة السورية عن مشاركتها بمسلسل ” يوماً ما” والذي تلقى بعض الانتقادات ووصفه البعض بالكارثة، فأوضحت أن الأعمال بشكل عام لا أحد يستطيع أن يعلم إن كانت ستنجح أم لا، مبينة أن هذا العمل يعتبر جيداً وفكرته جميلة ومن الممكن أن يكون في داخله عثرات كان يجب أن تصحح لكن السرعة في الإنجاز جعلته يقع في بعض الأخطاء.

وأوضحت أن قلة مشاركتها الدرامية في السنوات الأخيرة نتيجة عدم وجود اتفاق مادي بينها وبين الشركات المنتجة، لذلك تفضل الاعتذار إذا لم تحقق الشروط التي تقدمها بشكل صحيح من خلال الأعمال المعروضة عليها.

أما موضوع ابتعادها عن الدراما المشتركة أشارت إلى أن عدم مشاركتها في مثل هذه الأعمال نتيجة ارتباطاتها العائلية واهتمامها بطفليها عمر وميرا اللذين لم يتجاوزعمرهما ثماني سنوات، إضافة إلى سنوات الحرب السورية التي بدأت في عام 2011.

وعند سؤالها عن وجود الصداقة داخل الوسط الفني، أكدت شمس الدين أنه توجد صداقة في هذا الوسط وهي لديها الكثير من الأصدقاء ومنهم الممثلات شكران مرتجى وأماني الحكيم ورنا أبيض وجيني إسبر وغيرهن.

وحول الجدل الحاصل على البوستر الرسمي الذي يجمع بين سلاف فواخرجي والممثل مهيار خضور والذي وصف بالحميمي، أعربت عن استغرابها من هذا الهجوم الذي وجه لهما، وأكدت أن الأفلام السينمائية القديمة سواء كانت سورية أو مصرية قدمت أكثر من ذلك ولم يتم الهجوم عليها بهذه الطريقة.

وحول إمكانية مشاركتها في مثل هذا البوستر أشارت شمس الدين إلى أنها ليست ضد هذه البوسترات، لكنها اتخذت قراراً بأن تبتعد عن السينما لكي تتفادى هذه المشاهد لأنها لا تقبلها على نفسها.

واستذكرت شمس الدين مشاركاتها مع الفنان ياسر العظمة في سلسلة “مرايا”، حين وصفت تجربتها في هذا العمل بالأفضل وهي تاريخ كامل، كما نوهت إلى أن التعامل مع الفنان ياسر العظمة يتصف بالحنان بالإضافة إلى أنه يتعامل مع جميع الممثلين كأنهم نجوم لكي يستطيع أن يخلق هذا النجاح.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.