مساعدات مالية.. بشرى سارة للاجئين السوريين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
أعلنت لجنة الموازنة بالبرلمان الأوروبي موافقتها على توفير مورد إضافي بقيمة 485 مليون يورو لبرنامج دعم اللاجئين في تركيا.

وأقرت اللجنة خلال اجتماعها في بروكسل الذي تم لبحث توفير دعم إضافي لتركيا والأردن ولبنان التي تستضيف لاجئين سوريين المقترح بتصويت 33 عضوا لصالح المقترح مقابل رفض 4، وامتناع 3 أعضاء عن التصويت.

ويهدف المقترح إلى توفير تمويل إضافي بقيمة 485 مليون يورو لصالح “بطاقات الهلال الأحمر” التي يتم توزيعها على طالبي اللجوء في تركيا ضمن إطار برنامج “المساعدة على الانسجام الاجتماعي” الذي تنفذه جمعية الهلال الأحمر التركية وبرنامج الغذاء الدولي لصالح طالبي اللجوء في تركيا.

ويتضمن التمويل الإضافي تقديم الدعم لبرنامج مساعدة التعليم المشروط الذي يشمل جميع طالبي اللجوء في تركيا من السوريين وغيرهم

وخصصت اللجنة توفير تمويل بقيمة 100 مليون يورو لصالح مشاريع الصحة والتعليم لطالبي اللجوء في الأردن ولبنان.

وحتى يدخل المقترح حيز التنفيذ ينتظر موافقة الجمعية العامة للبرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي أعلن تعهده بتوفير تمويل بقيمة 3 مليارات يورو من أجل السوريين في تركيا وذلك في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

كما تعهد خلال القمة الثانية 18 مارس/ آذار في 2016 بتوفير تمويل إضافي بقيمة 3 مليارات يورو أيضا.

ومن المرتقب أن يتم إنفاق الأموال على مشاريع تتعلق باحتياجات السوريين في تركيا من صحة وتعليم وغذاء واحتياجات أخرى.

اقرأ أيضا: الحـ.ـرب في درعا تبدأ

حاصـ.ـر عناصر “التسـ.ـويات” اليوم الخميس، حاجـ.ـزاً لقـ.ـوات الأسـ.ـد في مدينة الحراك شرقي درعا، وذلك إثر قيـ.ـام “المخـ.ـابرات الجـ.ـوية” باعتـ.ـقال شاب من أبناء المدينة.

وقال موقع “تجمع أحرار حوران” إنّ عناصـ.ـر من “اللواء الثامن” التابـ.ـع لأحمد العودة أطـ.ـلقوا النـ.ـار باتجاه حـ.ـاجز للمخـ.ـابرات الجـ.ـوية وسط مدينة الحراك بعد محاصـ.ـرته وذلك نتـ.ـيجة قيام المخـ.ـابرات الجـ.ـوية المتواجـ.ـدة على حـ.ـاجز الشـ.ـرع بمدخل مدينة درعا باعـ.ـتقال الشاب “دحام الرية” من أبناء المدينة.

وأكد “تجمع أحرار حوران” أنّ “المخـ.ـابرات الجـ.ـوية” أطـ.ـلقت سـ.ـراح الشاب بعد الهـ.ـجوم مباشرة.

ولفت الموقع إلى أنّ عشرات الشبان خـ.ـرجوا بمظـ.ـاهرة في مدينة الحراك شرقي درعا، عصر اليوم، طـ.ـالبوا بإسقـ.ـاط نظام الأسد والكـ.ـشف عن مصـ.ـير المعتـ.ـقلين في سجـ.ـونه.

وشَغِل “العودة” منصـ.ـب قـ.ـائد “قوات شبـ.ـاب السنة” في محافظة درعا قبل سيـ.ـطرة قـ.ـوات الأسد على محافظة درعا في تموز 2018، وتسلّمه منـ.ـصب قائد “اللواء الثامن” في مليشيا “الفـ.ـيلق الخامس” المدعـ.ـوم روسيّاً، وأسهـ.ـم في تسهـ.ـيل سيـ.ـطرة الاحـ.ـتلال الروسي على الجنوب السوري بعد تسليـ.ـمه المنـ.ـاطق التي يسـ.ـيطر عليها للـ.ـروس.

ويسعى “العودة” لتشكيل “جـ.ـيش موحد” في حـ.ـوران يضم عدداً كبيراً من المقـ.ـاتلين وذلك خلال كلمة ألقـ.ـاها يوم أمس الأربعاء في مجلس عـ.ـزاء مقاتـ.ـليه في مدينة بصرى الشام، والذين قتـ.ـلوا يوم السبت الفـ.ـائت.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.