الفقر يقتل السوريين..الأسرة تحتاج 130 ألف شهريا والدخل 30 ألف فقط!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

ارتفعت تكاليف المعيشة نهاية العام الحالي وسطياً بالترافق مع الارتفاع في الربع الأخير في سعر صرف الدولار، ولكن تغيرات أسعار مكونات سلة الاستهلاك الرئيسة تباينت، فبعضها انخفض، كالغذاء، بينما ارتفعت مكونات السكن.

ووفق مؤشر تكاليف معيشة أسرة في دمشق، مكونة من 5 أشخاص، فإن تكاليف المعيشة قد قاربت في نهاية الربع الرابع من العام الحالي مقدار 310 ألف ليرة، مرتفعة بمقدار ألف ليرة عن نهاية الربع الثالث، في نهاية شهر أيلول الماضي. بينما بالمقارنة مع عام مضى فقد ارتفعت تكاليف المعيشة بمقدار 5000 ليرة عن نهاية العام الماضي. بحسب ما نشرت جريدة “قاسيون”.

وانخفضت أسعار الغذاء في الربع الأخير من عام 2018، بنسبة: 1,4%، ومقدار 1500 ليرة. ورغم ارتفاع أسعار البيض، إلّا أن أسعار الفروج شهدت انخفاضاً، وكذلك أسعار الفواكه المرتبطة بالموسم الشتوي. وارتفعت نسبياً أسعار الزيوت، والحبوب، والشاي، بينما ساهم الانخفاض النسبي في أسعار الفروج ولحم الغنم والخضار والفواكه في موازنة الارتفاع والمساهمة في الانخفاض البسيط في سعر سلة الغذاء الضروري لأسرة من خمسة أشخاص.

ولم تتغير أسعار العقارات في الفترة الماضية، مع ركود في السوق العقارية، ولكن جرت تغيرات على تكاليف مكونات السكن الأخرى، مثل: التدفئة، والغاز. فتأمين أسطوانة غاز في الفترة الحالية يحتاج إلى 3000 ليرة إضافية، مع وصول سعر الأسطوانة الممكن تأمينها إلى 7-8 ألف ليرة.

وثبتت مكونات التكاليف الأخرى، مثل: التعليم الذي ارتفع في أيلول الماضي إلى 18600 ليرة، وبقيت تكاليف الأثاث بحدود 17800 ليرة شهرياً، وهي المكونة من تكاليف الكهربائيات موزعة على عشر سنوات، وأدوات منزلية أخرى موزعة على 5 سنوات. وتكاليف النقل 20 ألف ليرة شهرياً، وتكاليف اللباس 17700 ليرة شهرياً للأسرة، وتكاليف الصحة 11 ألف ليرة، والاتصالات 10 ألف ليرة. ليكون مجموع تكاليف المعيشة: 294 ألف ليرة، يضاف إليها 8% للحاجات الاستثنائية الأخرى، لتبلغ تكاليف المعيشة الشهرية الإجمالية نهاية العام الحالي: 310 ألف ليرة سورية.

وكان قد كشف تقرير جديد عن الأمن الغذائي صادر عن منظمة الأمم المتحدة، أن نحو 85% من السكان في سورية، يعيشون اليوم في حالة الفقر.

وأشار تقرير الأمم المتحدة، الذي نشرته ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة، إلى أن 6.7 ملايين شخص في سوريا، يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية طارئة.

وأكدت الأمم المتحدة أن “الحرب تسببت في تدمير البنية التحتية في سوريا، واليوم أصبح الإنتاج الزراعي منخفضاً، حيث لا يستطيع نحو نصف السكان تلبية احتياجاتهم الغذائية اليومية.”

ارتفعت أسعار الذهب بنسبة أعلى بكثير من ارتفاع مكونات الاستهلاك الأساسية التي يعيق ارتفاعها عدم قدرة السوق على التوسع في الاستهلاك.

حيث ارتفعت أسعار الذهب من 16600 ليرة للغرام من عيار 21 في نهاية عام 2017، وصولاً إلى 17400 ليرة تقريباً لعيار 21 في نهاية العام الحالي. أما أسعار الغذاء فقد كانت الأقل ارتفاعاً بنسبة 1%، وفي استقرار في مستوى أسعارها الأساسية، بينما ارتفعت تكاليف المعيشة بنسبة 1,6% فقط، في ظل استقرار في مستوى التضخم في أسعار الاستهلاك المحلي خلال 2018.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.