من منكم لا يعرفها؟ وداعاً حديقة الطلائع

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

على ما يبدو أن حديقة الطلائع، التي تعمل في عقول السوريين جميعاً ذكريات جميلة، قد دخلت هي الأخرى بدورها، النفق المظلم الذي دخلته الأحياء السورية، بعد إعلان شركة مقربة من الأسد وضع يدها على الحديقة التي تغنى وتلاعب بها الأطفال لعقود وعقود.

فقد اجتمع مجلس محافظة دمشق بشكل استثنائي الأربعاء الماضي وقرر نقل ملكية حديقة الطلائع الواقعة على أوتوستراد المزة من أملاك محافظة دمشق إلى أملاك شركة «دمشق الشام القابضة» وهي الجهة التي تتولى إدارة واستثمار أملاك المحافظة.

وأكد عضو مجلس إدارة شركة «دمشق الشام القابضة» وعضو مجلس محافظة دمشق بلال نعال لـ”الوطن” الموالية للنظام، أن نقل ملكية أرض حديقة الطلائع إلى أملاك «دمشق الشام القابضة» جاء بهدف تحقيق الاستثمار الأمثل لهذه الأرض، واشترطنا في قرار النقل أن يتم استثمار طابق واحد تحت الأرض بشكل مرآب لمدينة دمشق ويقوم المستثمر بإعادة الحديقة أفضل مما كانت عليه.

وأضاف “نعال” أن هذه الخطوة تأتي في ضوء عدم وجود إمكانية لدى محافظة دمشق لجلب مستثمرين بشكل مباشر لأي مطرح استثماري، وهذا ما بدأت تعمل عليه «شركة دمشق الشام القابضة» حيث تبلغ مساحة هذه الأرض 40 ألف متر مربع.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.