ترمب باللغة العربية: «رمضان كريم»

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أقام حفل إفطار رمضاني في البيت الأبيض مساء أمس (الاثنين)، بحضور عدد من سفراء دول إسلامية وممثلين عن مسلمي أميركا.

وأكد الرئيس الأميركي أن شهر رمضان «هو موعد لأعمال الخير والعطاء، وتزداد فيه الأسر والجيران والمجتمعات قرباً من بعضها، وهو أيضاً وقت تتضامن فيه القوى سعياً للأمل والتسامح والسلام»، مهنئاً الحاضرين قائلاً باللغة العربية: «رمضان كريم».

وأعرب الرئيس ترمب في كلمة أمام ضيوفه عن مواساته وتضامنه مع المسلمين والمسيحيين واليهود في أعقاب أعمال العنف التي استهدفتهم في الآونة الأخيرة داخل الولايات المتحدة ومناطق أخرى في العالم.

وقال: «إننا نستحضر أيضاً هذا المساء الذين عانوا من محن وتجارب عسيرة في الأسابيع الأخيرة، لقد كانت فترة صعبة».
وأضاف أن «قلوبنا مليئة بالحزن على المسلمين الذين قتلوا في مسجدهم في نيوزيلندا والمسحيين واليهود والذين لقوا حتفهم في سريلانكا وكاليفورنيا وبيتسبورغ».

يذكر إننا الآن في شهر عظيم مبارك، ألا وهو شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده بأنواع الكرامات، ويجزل فيه لأوليائه العطيات.

شهر جعل الله صيامه أحد أركان الإسلام، فصامه المصطفى ﷺ وأمر الناس بصيامه، وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من صامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، ومن قامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم، فاستقبلوه بالفرح والسرور والعزيمة الصادقة على صيامه وقيامه والمسابقة فيه إلى الخيرات والمبادرة فيه إلى التوبة النصوح من سائر الذنوب والسيئات والتناصح والتعاون على البر والتقوى، والتواصي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى كل خير لتفوزوا بالكرامة والأجر العظيم.

الشرق الأوسط ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.