حدث مؤسف في كندا.. انتحار طفلة سورية (9 سنوات) بسبب مضايقة زملاء المدرسة لها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

قالت عائلتها إن الطفلة كانت تعود من المدرسة تشتكي من تعرضها للتنمر والتخويف..
انتحرت طفلة سورية لاجئة بولاية ألبرتا الكندية، على خلفية مزاعم تعرضها للتنمر والتخويف.

ونقلت شبكة “غلوبال نيوز” الكندية، الأحد، عن والد الطفلة، عارق الشتيوي، إنّ ابنته “أمل” (9 سنوات) “انتحرت في 6 مارس/ آذار الماضي، وإنه اكتشف جثتها في غرفة نومها”.

وكانت “أمل”، وفق عائلتها، تعود من مدرستها تشتكي من تعرضها للتنمر والتخويف.
وأضافت الولد أن زملاء “أمل” كانوا يضايقونها ويخبروها بأنها “قبيحة وليست جميلة”، حسب المصدر ذاته.

كما تابعت الوالدة وتدعى نصرة عبد الرحمن: “كانوا يقولوا لها دوما أينما تذهبين، فإنهم لن يحبك الأطفال أو المعلمين، فأفضل أن تذهبي وتقتلي نفسك”.
ورغم إرجاع عائلة “أمل” واقعة الانتحار إلى التنمر، نفت الشرطة الكندية وجود أدلة كافية “لبدء تحقيق جنائي في واقعة التنمر”.

كما أعلنت إدارة التعليم في مدينة كالجاري ـ أكبر مدن ولاية ألبرتا وحيث تعيش العائلة السورية ـ أنّه عقب التحقيق في الواقعة “لم يظهر أية مؤشرات على التنمر أو البلطجة ضد الطفلة السورية”.

يشار أن عائلة “الشتيوي” وصلت إلى كندا منذ ثلاث سنوات، هربا من الحرب في سوريا.

وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.