شاهد: وزيرة ألمانية تجمع القمامة من أمام المنازل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قامت وزيرة الدولة الألمانية لشؤون الأسرة وكبار السن والمرأة والشباب، فرانزيسكا جيفي، بمشاركة عمال شركات النظافة في جمع القمامة من أمام المنازل، احتفالاً باليوم العالمي للمرأة.

وقامت الوزيرة، باستقلال أحد السيارات التابعة لجمع القمامة من المنازل ليفاجأ المواطنون بأن وزيرة تجمع القمامة.

يشار إلى أن اليوم العالمى للمرأة، هو احتفال عالمي يوافق الثامن من شهر آذار/ مارس من كل عام، ويقام للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية، وفي بعض الدول كالصين وروسيا وكوبا، تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم.

وكانت أعادت الوزيرة الألمانية للأسرة والمتقاعدين والشباب، فرانزيسكا جيفي، إحياء الجدل حول البوركيني، بعد أن قالت إنها لا تعترض على السماح للفتيات المسلمات في المدارس بارتدائه أثناء دروس السباحة، معتبرة أن الأهم هو صحة ورفاه الأطفال وذلك يشمل السباحة.

وقالت وزيرة الأسرة التي تنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي إنه مبرر للمدارس، ليس فقط السماح بارتداء البوركيني فحسب، بل حتى إعارتها للطالبات حتى يتمكن من المشاركة في النشاطات.

وأثارت تعليقات جيفي انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل شخصيات عديدة مثل المحامية والناشطة النسوية المسلمة سيران أتيس، التي قالت:

“لا هو ليس مقبولا ( بالإشارة إلى البوركيني)، والأغلبية الساحقة من العالم المستنير تتوق إلى اللحظة التي يتم فيها حظر هذا الرأي من العملية السياسية”.

ومن بين المنتقدين أيضاً، وزيرة الزراعة جوليا كلوكنر، التي قالت إن ارتداء البوركيني يشيع روحاً تحمل تمييزاً ضد النساء في مكان يفترض أن يتعلم فيه الأطفال والمراهقون عكس ذلك.

هذا النقاش ليس جديدًا بطبيعة الحال، الأسبوع الماضي مثلاً، تسببت مَدرسة في مدينة هيرن، وهي مدينة في شمال الراين – ويستفاليا، بإثارة ضجة عقب شرائها للبوركيني لتتمكن الفتيات المسلمات من المشاركة في دروس السباحة بعد أن رفضت الفتيات القيام بذلك لأسباب دينية..

وأشاد اتحاد التعليم المحلي بالقرار باعتباره حلاً واقعياً، بينما دعمت حكومة المقاطعة قرار المدرسة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.