الاختراعات السورية العظيمة التي تآمر عليها العالم ودمرها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

كتب صقر الملحم
فشة خلق :
لماذا ينكر البعض ما حققناه من انجازات خلال الخمسين عاماً الماضية …؟
على صعيد المواد التموينية واختراعاتنا في داخل سورية :
– اخترعنا العلكة ..وطورناها وأصبحت تنافس شحاطات البلاستيك من حيث الطعم والألوان ..!!
– اخترعنا المرتديلا من الحيوانات والدواجن النافقة ..مع التوابل بجميع أنواعها ..!!
– اخترعنا علب المحارم وطورناها وأصبحت بأشكال وألوان مختلفة ..!!

– اخترعنا الملبّس القضامي الذي عقّد كل علماء الأرض وهم يتساءلون كيف استطاع السوريون ادخال حبة الحمص داخل الملبسة ..!!
– سرقنا القمح البلدي من الفلاحين و صدرناه للدول المحترمة واستوردنا منها كل أنواع الطحين الأبيض المنتهية مدته والصالح للحيوانات فقط …!!
– أخفينا انتاج البترول ووضعناه بأسماء القائد الخالد وأولاده ..منشان ما يطمع الأعداء ببترولنا ..ومنشان ما يصيبونا بالعين …ويا ويل ويلو الي بيتجرّأ يجيب طاري البترول بمجلس الشعب أو رئاسة مجلس الوزراء ..!!

– صدّرنا أفضل أنواع القطن العالمي المنتج محلياً ..واستوردنا مكانه الألبسة الصينية ..والتركية …واستفدنا من المساعدات المقدمة لنا من الدول الغنية والتي كانت تُرسل لنا الألبسة المستعملة فكنا نغسلها ونكويها ونبيعها للمواطن على أنها جديدة ..!!
– اخترعنا أحدث سيارات في الكون والتي تمشي على ثلاثة دواليب وأطلقنا عليها لقب الطزطيزة ..!!
– بعثنا محمد فارس الى الفضاء بسفينة فضاء روسية وظلينا نحكي بالموضوع عشرين سنة ..وكإنا نحنا الي اخترعنا الأقمار الصناعية ومحطات التلسكوب الضخمة ..!!

– اخترعنا كل أنواع المخابرات الجوية والأرضية والبحرية وما بين النهرين والجبلين وتصدينا لكل أنواع الإستعمار من خلال زج المواطنين الشرفاء في سجونها ..!!
– بنينا أحدث أنواع السجون ..التي تنافس السجون الإفريقية في الوساخة وقذارة السجانين وأسيادهم ..!!
طوّلنا ذنين المخبرين وصارت أطول من ذنين الحمير وأعطيناهم صلاحيات النط على المدراء والوزراء وكبار المسؤولين …ولعن أبو المواطنين ..!!
– اخترعنا البراميل الساقطة من الطائرات والتي لا تفرق بين عدو وصديق ..!!

– سمحنا لكل دول العالم بتجريب أسلحتها على مواطنينا لنتأكد من مدى صلاحيتها في الحرب مع العدو الصهيوني الذي يدوس على الكبير قبل الصغير في بلادنا ونحن نواجهه بالوعيد والتهديد منذ خمسين عاماً ..والحساب سيأتي في الزمان والمكان المناسبين بس مش بجيلنا هذا ..بجوز بجيل أولاد أولاد أولادنا ..!!
– دمّرنا العلم والمعلمين وانتقصنا من كرامة المعلم باعتباره موظفاً من الدرجة العاشرة ..!!!
– صدّرنا الى كل دول العالم المواطنين الفهمانين والعلماء والخبراء من خلال إجبارهم على الرحيل أو تهديدهم بالقتل أو السجن …واستوردنا مقابلهم من ايران وباكستان وأفغانستان وغيرها أقذر مجرمي الكرة الأرضية …!!

بنينا الكنائس والجوامع ودور العبادة بعشرات الآلاف ووضعنا عليها رجال دين متخرجين من مراكز الفساد و الفروع الأمنية ..!!!
لم يتغير شيءٌ الا أسماء القادة ..في الماضي كان ( حافظ الأسد ) وشقيقه ( رفعت الأسد ) واليوم بشار الأسد وشقيقه ماهر الأسد وتتكرر الحكاية ..وأنا سوري ويا نيّالي ..!!
وألف ألف تحية للصنم ..!!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.