اعتداء عنصري على مسجد في اسكتلندا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

تعرض مسجد بمدينة إلجين في اسكتلندا، مساء الاثنين، لاعتداء عنصري من قبل مجهولين، قاموا برسم صليب معقوف على أحد جدرانه.

وأوضح رئيس مركز إلجين الإسلامي لانسانا بانجورا، في تصريح صحفي، أن مجهولين اعتدوا على مسجد في وقت متأخر من مساء الاثنين، برسم صليب معقوف على جدرانه والذي يعد رمزا للنازيين ويستخدمه اليمين المتطرف كرمز.

وأعرب بانجورا، عن قلقه من تصاعد أعمال الكراهية ضد المسلمين في البلاد، متمنيا أن لا تتكرر مثل هذه الأفعال في المستقبل.

وفي مدينة إيسيكس البريطانيا تم استهداف المسلمين بتعليق ملصقات على بعض الجدران تدعو إلى طرد المسلمين من البلاد.

وتعليقا على ذلك، أكد ضابط الشرطة مارتن ماكدوغال، أن مثل هذه الأعمال ليس لها مكان في المجتمع البريطاني، مضيفا أن الشرطة تواصل تحقيقاتها لمعرفة الفاعلين.

ومؤخرا، عرّف حزب العمال في بريطانيا، ظاهرة الإسلاموفوبيا على أنها “نوع من أنواع العنصرية تستهدف المسلمين ومن يبدو أنهم مسلمون”.

ولم تقبل الحكومة البريطانية حتى الآن اعتماد التعريف، رغم إصرار المعارضة على قبوله.

الإسلام في اسكتلندا، وصل الإسلام إلى اسكتلندا في وقت مبكر في القرنين الثامن و التاسع ، وازادادت أعدد المسلمين بفعل الهجرة، ويشكل المسلمون نحو 500 ألف نسمة، ولديهم ما يزيد على 30 مسجدًا، ويعتبر المجتمع الإسلامي ثاني أكبر المجتمعات الدينية في البلاد.

كان اسم أول مسلم مسجل في اسكتلندا (وزير بيك)، وهو من أصل هندي من بومباي ، وكان طالب للطب في جامعة أدينبرا في عام 1858-1859م، وازدادت هجرة المسلمين من البلاد الخاضعة للاستعمار البريطاني، ليصل اليوم إلي (500)ألف مسلم في اسكتلندا..

في بدايات الأربعينيات من القرن العشرين، وصلت إلى هذه الدولة أعداد من المهاجرين المسلمين من شبه القارة الهندية التي خضعت للأستعمار البريطاني، وبادر المسلمون إلى تنظيم أنفسهم في مؤسسة حملت اسم “جمعية اتحاد المسلمين”، والتي تأسست رسميًا في عام 1943م، ولم يمض وقت طويل قبل أن يجري افتتاح مسجد صغير في شارع أكسفورد، كما افتتحت مدرسة صغيرة لتعليم أبناء المسلمين.

يني شفق ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.