ألمانيا تعاقب المسلمين الذين يجبرون أطفالهم على صيام رمضان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أعلنت وزيرة العدل في ولاية هيسن الألمانية، ايفا كونيه هيرمان، عن تأييدها لمعاقبة الأهالي الذين يجبرون أطفالهم على الصيام خلال شهر رمضان في ألمانيا.

وقالت الوزيرة في حوار مع صحيفة “بيلد” الألمانية، إن “من يدفع الأطفال الصغار إلى الصيام في شهر رمضان، يمارس ضغطا خطيرا على صحتهم”.

وأشارت الوزيرة إلى المادة 171 من قانون العقوبات الألماني، القاضية بمعاقبة أهالي الأطفال الذين يخالفون واجب رعاية أطفالهم، بالحبس حتى 3 سنوات أو بغرامة مالية.

وأضافت، أن هذه المادة “لا تكفي لتأمين الحماية الكاملة للأطفال والشبان لنمو شخصيتهم وتطورها بدون عوائق”.

وجاء في حوار وزيرة العدل، أن “إجبار الأطفال على الصيام يشكل خطرا على صحتهم، وقالت “يجب محاكمة الأهالي الذين يربون أطفالهم على التعصب الديني”.

وحسب التعاليم الاسلامية لا يجب الصيام على الطفل الصغير حتى يبلغ ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلاثَةٍ : عَنْ الْمَجْنُونِ الْمَغْلُوبِ عَلَى عَقْلِهِ حَتَّى يفِيقَ ، وَعَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ، وَعَنْ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ ) رواه أبو داود (4399) . وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

ومع ذلك ، فينبغي أمر الصبي بالصيام حتى يعتاده ، ولأنه يكتب له الأعمال الصالحة التي يفعلها .

والسن الذي يبدأ الوالدان بتعليم أولادهما الصيام فيه هو سن الإطاقة للصيام ، وهو يختلف باختلاف بنية الولد ، وقد حدَّه بعض العلماء بسن العاشرة .

قال الخرقي :

” وإذا كان الغلام عشر سنين ، وأطاق الصيام أُخِذَ به ” .

قال ابن قدامة :

” يعني : أنه يُلزم الصيام ، يؤمر به ، ويضرب على تركه ، ليتمرن عليه ويتعوده ، كما يُلزم بالصلاة ويؤمر بها ، وممن ذهب إلى أنه يؤمر بالصيام إذا أطاقه : عطاء والحسن وابن سيرين والزهري وقتادة والشافعي .

وقال الأوزاعي : إذا أطاق صوم ثلاثة أيام تباعا لا يخور فيهن ولا يضعف حُمِّلَ صومَ شهر رمضان ، وقال إسحاق : إذا بلغ ثنتي عشرة أحب أن يكلف الصوم للعادة .

واعتباره بالعشر أولى ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالضرب على الصلاة عندها ، واعتبار الصوم بالصلاة أحسن لقرب إحداهما من الأخرى ، واجتماعهما في أنهما عبادتان بدنيتان من أركان الإسلام ، إلا أن الصوم أشق فاعتبرت له الطاقة ، لأنه قد يطيق الصلاة من لا يطيقه ” انتهى . ” المغني ” (4/412) .

وقد كان هذا هو هدي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مع أولادهم ، يأمرون من يطيق منهم بالصيام فإذا بكى أحدهم من الجوع دُفع إليه اللعب يتلهى بها ، ولا يجوز الإصرار عليهم بالصيام إذا كان يضرهم بسبب ضعف بنيتهم أو مرضهم .

المصدر: دويتشه فيله

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.