يبدو أن الطاغية بوتين سيقط قبل الأسد بحسب المعطيات.. تطورات جديدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

يعتبر أليكس نافالني معارضاً روسياً تخشاه حكومة فلاديمير بوتين، رغم أنها تتظاهر بأنه مجرد خارق للقانون، فمن هو أليكس نافالني، وما هي دعوته للروس بتاريخ الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني 2021.

في الأخبار الواردة من روسيا، فإن السلطات الروسية تقوم بحملة إجراءات تتصف بالصرامة، حيال أنصار المعارض الروسي الشهير أليكس نافالني، الذي تُتهم سلطات موسكو بتدبير عملية تسميم له منذ فترة، واضطراره للسفر إلى ألمانيا للعلاج من هذا التسميم المدبر.

وتقول أنباء واردة من روسيا إن السلطات الروسية عملت على اعتقال الناطقة باسم أليكس نافالني المدعوة (كيرا يارميش)، بحجة دعوتها إلى التظاهر يوم السبت 23/01/2021 من أجل المطالبة بإطلاق سراح زعيم المعارضة نافالني، وإن هذه الدعوة وجدت تجاوباً كبيراً في نحو 70 مدينة روسية، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي ازدحمت بدعوات التظاهر.

من جهتها سلطات الأمن الروسية قامت باعتقال منسقي فروع أنصار نافالني في كل من المقاطعات الروسية فلاديفوستوك، وكراسنودار وكالينينغراد.

ويتوقع مراقبون روس أن تجري مظاهرات شعبية روسية ضد طغيان حكم فلاديمير بوتين، الذي يتهمه الشعب الروسي بالثراء هو والطبقة الحاكمة الروسية على حساب الطبقات الكادحة، وهذا الأمر دفع السيد ديمتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم قصر الكرملين لتوجيه تحذيرات للجمهور الروسي من مغبة المشاركة بتظاهرات يوم الثالث والعشرين من يناير، التي يعتبرها بيسكوف مظاهرات غير مرخصة، وغير شرعية.

فهل تتسع مساحة التظاهرات الشعبية الروسية لتتحدى إرادة قيصر روسيا الجديد بوتين، وتجبره على إطلاق سراح المعارض الأكبر له أليكس نافالني؟ وهل ستتعمق هذه التظاهرات وتشكّل مقدمة للإطاحة بنظام بوتين وبطانته؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.