بشار الأسد أمام مأزق السقوط في الهاوية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
بشار الأسد أمام مأزق السقوط في الهاوية

على الرغم من أنه غالباً ما يُنظر إلى العلويين على أنهم “موالون للأسد”، إلا أن الحديث معهم يكشف عن واقع محفوف بالغضب والاستياء. فهل بات رأس نظام أسد معرضاً لخطر خسارة حاضنته؟

وبحسب موقع “TRT WORLD” فقد التقى بشار الأسد، الأحد الماضي في القرداحة، قرية أجداده، بأفراد من عائلة مخلوف. يأتي ذلك بعد يوم من نقل النظام رسمياً رخصة تشغيل الأسواق الحرة في البلاد من رجل الأعمال السيئ السمعة “رامي مخلوف” إلى شقيقه المطيع “إيهاب”.

باستثناء أن تهدئة النخب التي يُحتمل أن تكون قلقة هي إحدى السياسات الإستراتيجية العديدة التي ورثها بشار عن أبيه حافظ، فإن الصيغ الخاصة بإطالة عمر النظام والتي تم تعديلها بدقة لإخضاع السوريين، لم تعد مجدية.

لقد أحدثت تسع سنوات من الحرب المضنية تحولاً جذرياً في المجتمع السوري، ولا بد أن استرضاء أغنى عائلة في البلاد علناً يثير حفيظة المواطنين – الذين يعيش أكثر من 85 بالمئة منهم الآن في فقر مدقع – ومن المرجح أن ينظر العلويون في سوريا إلى هذه التحركات على أنها خيانة أخرى من قبل رأس النظام.

لقد انهار الاقتصاد السوري بعد أن أنهكه الصراع والفساد وتفاقم انهيار الاقتصاد بسبب الأزمة المالية في لبنان – وأصبحت قيمة الليرة السورية الآن تساوي جزءاً صغيراً من قيمتها قبل الحرب.

لا يكاد متوسط الراتب الشهري، 50000 ليرة سورية، أو ما يعادل 25 دولاراً يغطي تكلفة دفع إيجار السكن وفواتير الماء والكهرباء حتى في المدن الصغيرة. كما تحيط حشود الجياع بالمخابز المدعومة وتمتد طوابير محطات الوقود لمسافة كيلومترات. ناهيك عن البطالة، التي تقدرها الأمم المتحدة بنسبة 50 في المئة، والتي تتفاقم بسبب تعاطي المخدرات وإدمان الكحول والصدمات النفسية.

وصفت هبة، معلمة من اللاذقية، الظروف المعيشية بأنها “كابوس”. إذ إنه لا يمكن شراء اللحوم والخضروات التي باتت باهظة الثمن. كما أن ثمن خمس بيضات 1000 ليرة سورية أو 2٪ من متوسط الدخل. وصار الخبز المغمس بالشاي بديلاً لمعظم الوجبات. وتؤكد هبة أن العائلات التي لا تصلها حوالات مالية من الخارج تواجه خطر المجاعة.

كما أكدت سوسن، معلمة متقاعدة وزوجة ضابط سابق، أن رواتبهم لا تكاد تسد الرمق. وأضافت قائلة: “بعد كل هذه السنوات، أحتاج أن أطلب من بناتي في الخارج إرسال الأموال حتى نتمكن من تناول الطعام. إنه أمر مهين”.

وفي الوقت نفسه، أصبح الانقطاع الشديد للتيار الكهربائي ونقص المياه هو القاعدة. على الرغم من أن الكهرباء تأتي ثم تنقطع عموماً كل 3 ساعات، إلا أن انقطاع المياه قد يستمر لأيام.

على الطرف النقيض، تواصل عائلتا الأسد ومخلوف التباهي بأسلوب حياتها الفخم بينما تطالب السوريين بالبقاء صامدين في وجه “المؤامرة الدولية”.

تجسد الفجوة بين الأغنياء والفقراء، التي عرضها أقارب الأسد على وسائل التواصل الاجتماعي، نمطاً طويل الأمد من تجاهل مظالم الموالين.

في آب المنصرم، استعرض، محمد ابن رامي مخلوف، مجموعته من السيارات الرياضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مما أثار غضب العلويين. أنكر أسد المخططات غير المشروعة للأسرة وأطلق حملة “مكافحة الفساد”، وهي حيلة سخر منها المجتمع. على الرغم من أن رده ربما سعى جزئياً إلى نزع فتيل التوترات، إلا أن أسد في الواقع أعطى الأولوية لاسترضاء العائلات المؤثرة على تهدئة قاعدته المضطربة بشكل متزايد.

ومع ذلك، فإن إهمال شكاوى العلويين، جمهوره الرئيسي، يمكن أن يكون له تداعيات حافزة.

اندلعت احتجاجات صغيرة مناهضة للنظام في محافظة طرطوس الساحلية، موطن مجموعة كبيرة من السكان العلويين والتي كان لها النصيب الأكبر في عدد قتلى النظام، في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2014 .

كما وزع نشطاء منشورات تخاطب الأسد بغضب كتب عليها: “الكرسي إلك والتابوت لأولادنا”، يجسد هذا الشعار اليوم المشاعر السائدة بين طائفة الأقلية المستاءة بشكل متزايد في البلاد.

تحول الساحل السوري إلى دوامة لا تنتهي من الجنازات والفتنة واليأس بعد سنوات من التجنيد الإجباري على الحواجز العسكرية وفي المداهمات التي استهدفت المنازل والمقاهي والجامعات.

يشكك العلويون – الذين فقدوا حتى عام 2015 ثلث رجالهم في سن التجنيد في القتال للحفاظ على حكم الأسد – الآن أكثر من أي وقت مضى في ولائهم للنظام.

وتمتلئ صفحات فيسبوك بلوائح اتهام للطبقة الحاكمة. وباتت الإشارات إلى “اللصوص” الذين يديرون البلاد – التي كان يتم التعبير عنها في السابق بحذر – تمثل القاعدة الخطابية الجديدة.

غالبًا ما يتم القبض على العلويين البارزين، بما في ذلك الأفراد الذين يديرون مواقع مؤيدة للأسد، لكشفهم عن لفساد – لا سيما عندما تنتشر تعليقاتهم.

ويطالب عناصر النظام بالتسريح بينما يدين المعاقون ممّن حاربوا مع الأسد علانية تخلي النظام عنهم. كما بدأ العلويون بالتعبير بصوت مرتفع عن إحباطهم الذي ظل طويلاً طي الكتمان مع وصول التوترات إلى نقطة الغليان.

في خضم كل هذا، تواجه سوريا كارثة فيروس كورونا التي لم يتم الإبلاغ عنها على نطاق واسع، إذ حذر نائب منسق الإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة – مجلس الأمن مؤخرًا من أن العدد الفعلي للحالات “تجاوز بكثير الأرقام الرسمية” التي أبلغت عنها دمشق.

ويتولى عناصر المخابرات في المستشفيات منذ ظهور الوباء مهمة التستر على الوباء، من خلال إجبار الأطباء على الكذب بشأن أسباب الوفاة. على الرغم من أن الأثرياء في وضع أفضل للبقاء على قيد الحياة، فإن البنية التحتية الصحية السورية المدمرة تعني أنه لا أحد محصن.

في الأسبوع الماضي، أوقفت الأمم المتحدة مؤقتاً اجتماعاً مقرراً للجنة الدستورية، لأن أربعة مندوبين ثبتت إصابتهم بالفيروس، ثلاثة منهم يمثلون النظام. وتشهد كل من العاصمة ودير الزور والسويداء وحلب واللاذقية تفشي المرض.

ويثير التستر غضب العلويين، الذين يضمن مجتمعهم الصغير انتشار أخبار الوفيات بسرعة. وعبر جبران، وهو مهندس من جبلة، عن غضبه من هذه المحنة قائلاً: “عدم كفاية التباعد الاجتماعي هو السبب جزئياً، ولكن الأهم من ذلك كله، أن شعبنا يموت بسبب اللامبالاة الحكومية الفادحة”.

بينما يُعرِّف جبران عن نفسه بأنه موالٍ، فإن خيبة أمله من النظام واضحة ضمن عباراته فقد خسرت مدينته، وهي جيب فقير يسكنه العلويون، عدداً غير متناسب من الشباب في المعارك.

بعد كل ما سبق، فإن فكرة أن الأسد قد يفقد العلويين ليست مستحيلة. بعد أن ضحوا بكل شيء من أجل “الوطن”، يجد معظم العلويين أنفسهم الآن يتصارعون مع مستويات غير مسبوقة في تاريخهم الحديث من عدم الاستقرار وانعدام الأمن.

انتهك العقد الاجتماعي الذي يعد بأمن المجتمع واستقراره وعلمانيته مراراً وتكراراً من قبل واضعيه. تسبب النظام بدلا من ذلك في الفقر والبطالة والموت. وساهم فشل النظام في كبح جماح الميليشيات الطفيلية التي تعمل دون عقاب في خلق شعور حقيقي بانعدام القانون.

علاوة على ذلك، فإن تنازلات الأسد المتزايدة للقوى الدينية – سواء عبر وزارة الأوقاف أو حملات التشييع الإيرانية – تهدد أسلوب حياتهم الذي يغلب عليه الطابع الدنيوي.

في المقام الأول، لقد فقدوا أحباءهم في ساحات القتال البعيدة بينما يعيش أثرياء الطائفة في عالم خاص بهم، بمنأى عن الصراع.

من المستحيل معرفة ما إذا كان الوضع في سوريا، مهما كان متقلباً، سيشعل تعبئة جماهيرية مناهضة للنظام من قبل العلويين. ومع ذلك، فإن الوضع الراهن، على حد تعبير سوسن، “ببساطة لا يطاق”. بالإضافة إلى ذلك، فإن التهديد الذي يلوح في الأفق لـ فيروس كورونا يعني أن فشل النظام في القضاء على الفيروس يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الضحايا للطائفة.

في حالة استمرار الظروف، قد يستنتج العلويون أن احتمال المذبحة من قبل الثوار هو احتمال مماثل للمجاعة والمرض على يد النظام. قد يتسبب هذا في حدوث تحول جذري في حساب التفاضل والتكامل.

نظام أسد يرتكب دائماً زلة واحدة – اختفاء قسري واحد، صورة واحدة غير مدروسة، منشور واحد على وسائل التواصل الاجتماعي – بعيداً عن إثارة الانفجار.

ملاحظة: تم تغيير أسماء الأشخاص الذين تمت مقابلتهم لأسباب تتعلق بأمنهم.
المصدر : اورينت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.