حلـ.ـف دولي لمواجـ.ـهة النفـ.ـوذ الإيراني بسوريا… متى و كيف؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
بالتزامن مع الأنباء الواردة من وسط و جنوب سوريا والتي تفيد بقرب تشكيل أجسام عسـ.ـكرية سورية هناك تكون مهمـ.ـتها الرئيسية محـ.ـاربة النفوذ الإيراني في سوريا، قالت مصادر خاصة لـ “روزنة” أن تحـ.ـالفاً دولياً قد يعلن عنه بعد الانتـ.ـخابات الأميركية المقبلة (تشرين الثاني 2020) يهدف لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة وبالتحـ.ـديد في سوريا.

وذكرت المصادر اليوم الأربعاء، أن الإعلان عن الحـ.ـلف قد تأجل بسبب جـ.ـائحة فيروس “كورونا المستجد”، وهو الحـ.ـلف الذي لم تكن قد وافـ.ـقت عليه روسيا حتى مطلع العام الجاري، بسبب تعقت.ـد الملفات المشتركة مع الولايات المتحدة.

مواقـ.ـع سوريّة كانت تناقلت الأسبوع الفـ.ـائت مقطعاً مصوراً يكشف فيه أحمد العودة (قيادي في الفيلق الخامس المدعـ.ـوم من روسيا) عن تشكيل عسـ.ـكري جديد سيعلن عنه خلال وقت قريب في محافظة درعا، ووفق تصريحات العودة في كلمة ألقاها في عزاء عنـ.ـاصر تابعين للفـ.ـيلق، فإن “حـ.ـوران ستكون قريبا بحماية جيـ.ـش واحد، ومهـ.ـمته ليست حمـ.ـاية حوران فحسب، بل ليكون الأداة الأقـ.ـوى لحماية سوريا”.

هذا وتتوافق تصريحات العودة، مع المعلومات التي كانت نقلتها مصادر محلية من درعا لـ “روزنة”، وأفادت من خلالها بمسعى روسي -بالتنسيق مع الفصـ.ـائل التي رفضت مغادرة درعا- يهـ.ـدف لتشكيل جسم عسـ.ـكري وأمـ.ـني من أبناء المحافظة، يعمل على طـ.ـرد كل عناصـ.ـر النفوذ الإيراني من درعا، سواء من السوريين التابعين للفـ.ـرقة الرابعة أو عناصر “حـ.ـزب اللـ.ـه” اللبناني، وباقي عناصـ.ـر النفـ.ـوذ الإيراني في المنطقة الجنوبية من سوريا.

وكشفت المصادر أن “مشروع مواجهـ.ـة النفوذ الإيراني” سيؤدي إلى تشكيل قـ.ـوات عسكـ.ـرية وأمـ.ـنية محلية من أبناء المحافـ.ـظة فقط، تلغي بدورها تواجد أي عنصـ.ـر تابع لقـ.ـوات النظام سواء من الفـ.ـرقة الرابعة أو غيرها، كما أن المشـ.ـروع سيكون نـ.ـواة لـ “فدرلة الجنـ.ـوب” السوري بالكامل، بحيث تكـ.ـون كافة الأجهزة الإدارية والأمـ.ـنية والسيـ.ـاسية من أبناء المنطقة.

فيما كان أُعلن في منتصـ.ـف الشهر الجاري عن تشكيل فـ.ـصيل “حـ.ـراس العـ.ـهد الوطني” التابع لما يسمى بـ “المجلس العسـ.ـكري في المنطقة الوسطى والبادية السورية” وهو الذرا.ع العسكـ.ـري المـ.ـمول من قبل “جبهـ.ـة الإنقاذ الوطني في سوريا”.

وأكد التشكيل عبر بيـ.ـانه أن الد.م السوري على السوري حـ.ـرام، ومن هذا المنطلق أعلن أنه لن يقوم بأية أعمال عسـ.كرية هجـ.ـومية على مواقع النظام السوري في الحـ.ـواجز والثكنات، معتبراً إياهم زجوا وقـ.ـوداً في “حـ.ـرب استنـ.ـزاف”، ودعاهم للانضـ.ـمام إلى صـ.ـفوف “حراس العهد الوطني”. محـ.ـددا أهـ.ـدافه بطـ.ـرد ايران وحـ.ـزب الـ.ـله وعناصـ.ـر النفـ.ـوذ الإيراني الأخرى، من سـ.ـوريا، وحماية الحدود السورية العراقية بمسافة 30 كم لتكون تحت سيـ.ـطرته، من تسـ.ـلل عناصـ.ـر الإرهـ.ـاب العابـ.ـر للحدود وحـ.ـظر تهـ.ـريب السـ.ـلاح والمـ.ـخدرات.

تدخل بري بعد الجوي ضـ.ـد النفوذ الإيراني
المحلل السياسي، درويش خليفة، قال خلال حديث لـ “روزنة”، اليوم، أن التصـ.ـريحات الإعـ.ـلامية التي تصدر بين الحين والآخر من قبل قادة عسـ.ـكريون أو سـ.ـاسة محـ.ـليون لا يبنى عليها دون انطـ.ـلاق معـ.ـركة طـ.ـرد عناصر النفـ.ـوذ الإيراني بالتنسيـ.ـق جواً والتمشـ.ـيط براً.

وتابع في السياق ذاته “هذا استـ.ـبعده حاليا كون الملعب في الجـ.ـو لإسرائيل، وهذا ما يحـ.ـرج القـ.ـوى المعـ.ـارضة في التنـ.ـسيق معهم لتنفيذ عملية برية، وعلى ما يبدو ستبقى الاستت.ـراتيجية المتبعة بالتعاطي مع الإيرانيين في سوريا لحين معرفة نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني المقبل”.

وأكمل بالقول “دعـ.ـونا نحـ.ـدد من هي الأطراف التي لها مصـ.ـالح في طرد الحـ.ـرس الثوري من سوريا؛ وما هـ.ـواجسها من بقاء الإيرانيين، علما بأنه يوجـ.ـد جيوش لخمسة دول على الجغرافيا السورية… بعد التدخل الروسي وسقـ.ـوط حلب المدينة بيد قـ.ـوات النظام وداعميه بصفقة كانون الأول 2016، قام كل من الروس والإيرانيين بدعـ.ـم أشخاص لهم نفوذ داخل كيانات النظام إن كانت عسـ.ـكرية أو دبلوماسية وحتى محلية على مستت.ـوى وزاراتٍ ومجالس بلدية، وكان واضـ.ـحا للجميع التنافس في سبيل تشكيل “حـ.ـكومتي ظل” تتبع كل منها لطرف داعـ.ـم للنظام، تكون جاهـ.ـزة في حال السقـ.ـوط المفاجـ.ـئ للنـ.ـظام، ولكن تعارض المصـ.ـالح أدى بكل طرف لوضـ.ـع العصي بعـ.ـجلات عربة الآخر”.

و رأى خليفة بأن “المعـ.ـارضة السورية وتشكيـ.ـلاتها المتـ.ـعددة باتت تتعامل ببرودة مع التواجد الإيراني في سوريا بعد المـ.ـواقف الدولية الواضحة ضـ.ـد سلوك إيران وأذرعـ.ـها في المنطقة، وتتابع الأخبار عن الطلـ.ـعات الجـ.ـوية الإسـ.ـرائيلية وهي تدك قواعـ.ـد الحـ.ـرس الثوري الإيراني وحـ.ـزب الله كمـ.ـعركة رابحـ.ـة بالنسبة لها (المعـ.ـارضة السورية)”.

غياب الإرادة الدولية
المحلل السـ.ـياسي قحطان عبد الجبار، أشار من ناحيته إلى أن التشكيلات التي ظهرت مؤخرا في سوريا بخصـ.ـوص النفوذ الإيراني؛ لا ترتقي لأن تكون إحدى الأدوات التي تحـ.ـارب النفوذ الإيراني وترغم عناصـ.ـره على الخروج من سوريا.

وأضاف خلال حديثه لـ “روزنة” أمس الأربعاء، بأن مواجـ.ـهة ” النفـ.ـوذ الإيراني يحتاج إلى استراتيجية واضحة ذات منشأ سوري وليست دولي… الآن وضع المعـ.ـارضة سواء السيـ.ـاسي أو العسـ.ـكري هو وضع مزري و لا يمكن أن نتحـ.ـدث في الوقت الراهـ.ـن عن وجود تنظـ.ـيم لمواجـ.ـهة النفوذ الإيراني، يجب أن تكون هناك أطـ.ـراف دولية تدعم هذه الجـ.ـهات السورية”.

كما لفت عبد الجبار في هذا الجانب إلى غياب إرادة دولية حقيـ.ـقية تعمل على “كبح” النفوذ الإيراني في سوريا، “كان هناك دائما استهـ.ـداف إسـ.ـرائيلي لمـ.ـواقع ايرانية داخل سوريا، غير أن هذه الغـ.ـارات الجـ.ـوية وكذلك الطروحات السـ.ـياسية ليست السبيل الوحيد لوقـ.ـف تمـ.ـدد المشروع الإيراني، بل أن الأمر يتوـقف على الشعب السوري من أجل محـ.ـاربة النفـ.ـوذ الإيراني في المنطقة”.

وتوافق عبد الجبار فيما ذهبـ.ـت إليه مصـ.ـادر “روزنة” بالإشـ.ـارة إلى وجود خـ.ـيار مطروح “ربما الدول الفاعـ.ـلة في الشأن السوري ناقشـ.ـته في الآونة الأخيرة حول دعـ.ـم تشكيل حلـ.ـف دولي كالتـ.ـحالف الدولي لمـ.ـحاربة “داعـ.ـش” لكن لم تتبـ.ـلور الصورة حتى اللحظة، فهـ.ـناك خـ.ـلافات بسبب أطـ.ـراف تحاول اسـ.ـتغلال النفوذ الإيراني في سوريا لأغت.ـراض سـ.ـياسية”.

وكان رئيس حكومة الاحـ.ـتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كشـ.ـف نهاية الشهر الفائت عن تحـ.ـديات رئيسية ثلاثة تواجهها حـ.ـكومته، أهـ.ـمها منع إيران من الحصول على قـ.ـنبلة نـ.ـووية.

وقال نتنياهو -آنذاك-: “نواجه ثلاثة تحـ.ـديات رئيسية ونعمل ضـ.ـدها دون هوادة: أولا، نتـ.ـصدى باستمرار للمحاولات التي تقوم بها إيـ.ـران وعملاؤها للتمـ.ـوضع عسكـ.ـريا في سوريا”، مضيفا أنه “يجب على الجـ.ـيش الإيراني مغـ.ـادرة الأراضـ.ـي السورية”. وتابع: “ثانيا، نعمل ضـ.ـد مساعي أعدائنا لتطـ.ـوير صـ.ـواريخ عالية الدقـ.ـة في سوريا ولبنان وغيرهما من المناطق. وثالثا، وهذا هو أهم شيء، لن نسـ.ـمح لإيران بالحصول على أسلـ.ـحة نـ.ـووية”.

واتهم نتـ.ـنياهو إيران بأنها “تواصـ.ـل الكـ.ـذب على المجتمع الدولي بشأن مساعيها للحصول على قنـ.ـبلة نـ.ـووية”، كما أشار إلى أن “إسـ.ـرائيل” تتعامل “بمنتـ.ـهى الجدية مع التهـ.ـديدات بإبادتها التي تصـ.ـدر عن جهات إيرانية ومـ.ـوالية لإيران”، مضيفا أن “كل من يحاول الاعـ.ـتداء علينا، يعـ.ـرض نفسه لخـ.ـطر أكبر بسبعة أضعـ.ـاف”.

وأضاف أن “الـهـ.ـدف من الكـ.ـفاح الذي نخوضه ضـ.ـد العـ.ـدوان الإيـ.ـراني في المنـ.ـطقة يتمثل بالدرجة الأولى في الدفـ.ـاع عن أنفسنا، عن إسـ.ـرائيل، لكن هذا الكفـ.ـاح وهذا الجهـ.ـد يصب في مصـ.ـلحة الاستقرار في المنطقة كلها”.
المصدر: روزنة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.