انهيار الليرة السورية.. أسبابه وتداعياته وإلى أين ستصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-سيف الحلبي
هـ.ـبطت الليرة السورية، منذ مطلع مايو/ أيار الجاري، إلى مستوى لم تشهده في تاريـ.ـخها إلى 1805 ليرة مقابل الدولار الواحد، لتـ.ـتأثر الأسواق السورية بشكل أو بآخر بذلك الانهـ.ـيار، ما أسفر عن ارتفاع جديد للأسعار.

ثمة عوامل وأسباب ما تزال تعصف باقتـ.ـصاد النظـ.ـام السوري، تكاد تطيح به لولا تكاسل المجتمع الدولي، وتقاعس الدول الفاعلة في المعادلة السورية، عن إيجاد توليفة للبـ.ـديل القاسم المشترك للجميع، وهي مهمة ليست بالمستـ.ـحيلة حال توفر الإرادة السـ.ـياسية.

جائحـ.ـة كورونا وعاصفة النفط واستمرار واشنطن في سياسة الضـ.ـغط القصـ.ـوى على إيران، الداعـ.ـم الرئيس لبشار الأسد، ظروف أربكت طهـ,ران ودفعتها إلى الانكـ.ـفاء والانشغال بهـ.ـمومها الداخلية، واضـ.ـطرتها لتحجيم أذرعها الخارجية وخصـ.ـوصا في سوريا والعراق ولبنان.

ضعف إيران الداعم شبه الحصـ.ـري لنـ.ـظام بشار الأسد، عمق من جـ.ـروح الأخير، وزاد من تفاقم أزمته المالية الاقـ.ـتصادية التي يعاني منها منذ سنوات، وتسبب في انهـ.ـيار الليرة السورية أمام الدولار.

ومما زاد في نكبة النظـ.ـام، ارتفاع وتيرة الخـ.ـلافات البينية داخل بنيته الأساسية، وضمن الدائرة الضـ.ـيقة للعائلة الحاكـ.ـمة. هذه الخـ.ـلافات والتصـ.ـدعات بدأت تظهر للعلن، بعد أن كانت جمـ.ـرا تحت الرماد.

آخر الخـ.ـلافات بين مكونات النظـ.ـام، قيام رامي مخلوف، ابن خال الرئيس وأحد الأعمدة الأسـ.ـاسية لنـ.ـظام الأسد، برفع راية العصيان في وجه رئيسه.

لكن الذي دق ناـ.ـقوس الخـ.ـطر، ما رافق عصيان مخلوف من تراشقـ.ـات إعلامية بين مقربين من الكرملين من جهة، ومقربين من نـ.ـظام دمشق في الجهة المقابلة، مما يؤكد أن للخـ.ـلافات بعد خـ.ـارجي دولي يتعدى دائرة النـ.ـظام الداخلية.

انخفاض قياسي

تراجعـ.ـت الليرة في السوق المـ.ـوازية للعـ.ـملات داخل المدن السورية، لمستويات قياسية تجاوزت 1800 ليرة لكل دولار واحد. ويأتي ذلك التراجع مدفوعا بتصـ.ـاعد الخـ.ـلافات داخل بنـ.ـية النظـ.ـام السوري، عززها انشـ.ـقاق رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد.

ومنذ مطلع 2020، يكون صرف الدولار الأمريكي قد صـ.ـعد مقابل الليرة السورية بنـ.ـسبة تقارب 60 في المئة، إذ أنهـ.ـت الليـ.ـرة تعاملات 2019 في السوق السوداء عند 915 مقابل الدولار.

ووفق أسعار صرف الأيام الأخيرة، تكون العـ.ـملة السورية قد فقدت أكثر من 29 ضعفاً من قيمتها أمام النـ.ـقد الأجنبي، منذ قيام الثـ.ـورة عام 2011، حيث كان سعر الدولار بمتوسط 50 ليرة.

أسباب الانخفاض

تعيش الليـ.ـرة السورية أسوأ فترة، وأدنى مسـ.ـتوى لها في تاريخ الدولة السورية، نتيـ.ـجة أسباب عديدة يمكن إجمالها من خلال عوامل ثـ.ـلاثة رئيسية.

أولا: عوامل اقتـ.ـصادية

– انخفـ.ـاض أسعار البتـ.ـرول في السوق الدولـ.ـية، الذي أثر بشكل سلبي على الدول الداعـ.ـمة للنـ.ـظام، بسبب اعتـ.ـمادهم على تجـ.ـارة البـ.ـترول بشكل كبير في اقتـ.ـصاداتهم. وانخفضـ.ـت على أثره مساعدات إيران النقـ.ـدية لسوريا.

– خلو البنـ.ـك المركزي السوري من النـ.ـقد الأجنبـ.ـي والذهـ.ـب، حيث يعتبر وجود احتياطي العمـ.ـلات الأجنبية والذهـ.ـب الركـ.ـائز الأساسية التي تستند عليها الـ.ـعملات الوطنية.

وقد أصبح البـ.ـنك المركزي فارغـ.ـا من احـ.ـتياطي النقـ.ـد الأجنـ.ـبي، بسبب توقـ.ـف ايـ.ـرادات ترانـ.ـزيت النـ.ـقل البري والبحـ.ـري والجوي، وتوقف حركة التـ.ـصدير، المساهم الأكبر في إيـ.ـرادات العـ.ـملات الاجنبية.

– توقف شبه كامل لعـ.ـجلة الإنتاج، فأصبح النـ.ـظام يستورد السـ.ـلع الضـ.ـرورية من الخارج، حيث تتم عمليات الشراء بالنـ.ـقد الأجنبي وخصـ.ـوصا الدولار، مما أدى إلى زيـ.ـادة الطلب عليه، ونقـ.ـصه في السوق، وبالتالي ارتفاع سـ.ـعره على حسـ.ـاب الليرة المحلية.

– خروج البتـ.ـرول والقمح والبقوليات وعدد من السـ.ـلع الاسـ.ـتراتيجية الهامة من أيدي النـ.ـظام.

– انخفاض الناتج القومي المحلي في سورية، وتوقف عـ.ـجلة الإنتاج والاقتـ.ـصاد بدرجة كبيرة. بسبب قيام النـ.ـظام بتدمير المـ.ـصانع وخطوط الإنتاج، وتدمير البنية التحتية التي تعتبر أهم دعـ.ـائم الاقتـ.ـصاد.

– ارتفاع مستوى الفـ.ـقر عند السوريين، بسبب النـ.ـزوح في الداخل والهـ.ـجرة للخارج، وتحول ما يزيد عن نصـ.ـف السكان من عاملـ.ـين منتـ.ـجين إلى مستـ.ـهلكين عاطـ.ـلين عن العمل.

– توقف التحويلات المالية من الخارج، حيث بات السوريون في الخارج معنيون بدعـ.ـم وإغـ.ـاثة أهاليهـ.ـم الذين تحولوا إلى نازحين داخل القطر، ولاجئين في بلاد الشتات.

ثانيا: عوامل سـ.ـياسية

– العـ.ـقوبات الاقتـ.ـصادية على الدول الداعـ.ـمة للنـ.ـظام السوري، ايران أولا ثم روسيا، إضافة إلى حـ.ـالة عدم الاسـ.ـتقرار في كل من لبـ.ـنان والعراق، رئتا النظام التي يتنفس من خلالهما، سيما لبنان، وخاصة المـ.ـصارف والـ.ـبنوك اللبنانية التي تعتبر مخزن عمـ.ـلات التجار الذين يتعامـ.ـلون مع النـ.ـظام بتأمين العمـ.ـلات الأجنبية، حيث منعت تلك البنـ.ـوك صـ.ـرف مبالغ كبيرة لعملائها، مما خلـ.ـق أزمة نقـ.ـد وسيـ.ـولة في طرف النـ.ـظام بدرجة كبيرة.

– العقـ.ـوبات الأمـ.ـريكية والأوربية المفروضة على شخصـ.ـيات رئيسـ.ـية في الـ.ـنظام السوري، والتي تعتبر اذرعه الاقتصـ.ـادية، مثل رامي مخلوف، وسامر الفوز، ووسيم قطان، وعدد غير قليل من المـ.ـسؤولين والتجار الذين يؤمنون احتـ.ـياجات النـ.ـظام من الخارج.

– تمويل الحمـ.ـلات العسـ.ـكرية ضـ.ـد قـ.ـوات المـ.ـعارضة، والإصرار على خيار الحـ.ـسم العـ.ـسكري طيلة تسع سنوات متتالية، سلبت النـ.ـظام كل ما يملك من مـ.ـقدرات اقتصـ.ـادية.

– انخفاض نشاط المنظـ.ـمات الدولية، في مناطق المـ.ـعارضة والنظـ.ـام على حد سواء؛ هذه المنظـ.ـمات كانت تقدم المنـ.ـح وتفتح المشاريع الإغاثية بالـ.ـنقد الأجنبي، مما كان يشـ.ـكل أحد الموارد الهامة للـ.ـعملة الصـ.ـعبة في سوريا.

– أدى تفاقم الخـ.ـلاف بين مخلوف والأسد، إلى توقـ.ـف العديد من الأنشطة الاقتصادية التي كانت مرتبطة بشركات مخلوف، واصبحت شركاته تحول أرصـ.ـدتها من العـ.ـملة المحلية للعـ.ـملات الأجنبية، ثم تحويلها إلى خارج البلاد، فزاد الـ.ـطلب على الأخيرة، كما زاد عرض الليـ.ـرة السورية، فهـ.ـبط سعرها.

– اصبح أمراء الحـ.ـرب يحولون أرصـ.ـدتهم من الدولار خارج سوريا، مع اقـ.ـتراب تنفيذ قاـ.ـنون قيصـ.ـر.

– المخـ.ـاوف من التوترات المحـ.ـتدمة في الشرق الأوسط، وهو ما يعكس ضعف إيران وعجـ.ـزها عن دعـ.ـم الاقتـ.ـصاد السوري.

ثالثا: عوامل إدارية

غياب منطق الدولة لدى المؤسسات الحـ.ـكومية، منذ أن فرض النموذج الإيـ.ـراني نفسه في سوريا، فتحول النظـ.ـام، من مؤسسات إلى مجـ.ـرد مليشـ.ـيات تعـ.ـتبر نفسها حامـ.ـية الوطن،

لا تحترم قانـ.ـونا، ولا تطـ.ـبق سـ.ـياسة، ولا تراعي تـ.ـعليمات، فبات الاقتـ.ـصاد أسير أمراء الـحـ.ـرب، من القـ.ـادة المـ.ـيدانيين في جـ.ـيش النـ.ـظام والميـ.ـليشيات التي جنت اموالا طائـ.ـلة من الحـ.ـرب، وشلت حركة مؤسسات الدولة، وفقـ.ـدت قدرتها على اتخـ.ـاذ قرارها المـسـ.ـتقل.

ويأتي البـ.ـنك المركزي في مقدمة مؤسـ.ـسات الدولة التي تعاني من الشـ.ـلل، وعدم القـ.ـدرة على اتخاذ القـ.ـرار السيادي المناسب؛ فكان من الطبـ.ـيعي أن يعجز عن التصـ.ـدي لمشكلة هبـ.ـوط الليرة.

هذا بالإضافة لسلسلة من السـ.ـياسات النقـ.ـدية الفاشـ.ـلة التي أدت على مدار سنوات الحـ.ـرب إلى تدهـ.ـور سعر الليرة أمام الدولار، وهذا ما ساهم في فقـ.ـدانها قيمتها أمام بقية العـ.ـملات.

 كبر الخرق على الراقع

في محاولة لضبط حالة الفلـ.ـتان التي تشـ.ـهدها الأسـ.ـواق السورية، وسط سـ.ـخط شعبي عارم من ارتفاع الأسعار وعدم تطابـ.ـقها مع نشرة الأسعار الخاصة بوزارة التجـ.ـارة الداخلـ.ـية وحماية المستهلك، أصدر رأس النظـ.ـام بشار الأسد مرسومين رئاسـ.ـيين،

الأول تم بموجبه، إعـ.ـفاء وزير التجارة الداخـ.ـلية وحماية المستهلك، عاطف النداف، من منصبه، وتعيين محافظ حمص “المثـ.ـير للجـ.ـدل”، طلال البرازي، بديلاً عنه.

أما المرسوم الثاني، فينـ.ـص على إعفاء المواد الأولية المسـ.ـتوردة، والخاضـ.ـعة لرسم جمركي 1 بالمئة، من كافة الرسوم الجمـ.ـركية والضـ.ـرائب المفـ.ـروضة على الاستيـ.ـراد، لمدة عام واحد، اعتباراً من 1 يونيو/ حزيران القادم.

وبحسب رئيس غـ.ـرفة صناعة دمشق وريفها، سامر الدبس، في حديث لصـ.ـحيفة “الوطن” الموالية، أمس، فإن المرسوم الصادر من شـ.ـأنه تخفيض أسعار المنتـ.ـجات المحلية في الأسـ.ـواق السورية،

على اعتبار أنه يوفر على الصناعي السوري نحو 10% من قيمة فاتـ.ـورة مستورداته من المواد الأولية، التي كانت تُدفـ.ـع كرسوم وإضـ.ـافات غير جـ.ـمركية.

لكن المعـ.ـاناة التي يعيـ.ـشها الاقتصاد السوري، من تدهور الليرة السورية والعقـ.ـوبات الاقتـ.ـصادية الغربية المفـ.ـروضة على النظـ.ـام، إضافة إلى جائـ.ـحة “كورونا” وما تلاها من إجـ.ـراءات، تجعل من شبه المسـ.ـتحيل ضـ.ـبط الأسواق ومراقبة الأسعار، وجعلـ.ـها متناسبة مع دخل الأفراد، وبالـ.ـتالي فإن إجـ.ـراءات النظـ.ـام التي جاءت في الوقت الضـ.ـائع، لن تشكل سوى ضـ.ـماد مؤقت لجـ.ـرح غائر.

** تداعيات انهيار الليرة

ثمة عوامل اقتـ.ـصادية فعلية تتعلق بانخـ.ـفاض موارد سوريا من النقـ.ـد الأجنبي، وزيادة النـ.ـفقات منه لتأمين احتـ.ـياجات المواطنين، وخاصة في ظل انخـ.ـفاض مستوى الإنتاج المحلي وانعـ.ـدام التـ.ـصدير، مقابل الاعتمـ.ـاد الكلي على الاسـ.ـتيراد.

من شأن الأزمـ.ـات الاقتـ.ـصادية والسـ.ـياسية التي يعاني منها النـ.ـظام، أن تدفع أركـ.ـانه إلى إعادة النـ.ـظر في حسـ.ـاباتهم الخاصة، بعد إدراكهم لمـ.ـحدودية قـ.ـدرات النـ.ـظام على التصـ.ـدي للعـ.ـقوبات والعـ.ـزلة المـ.ـفروضة عليه، في ظل عدم قدرة إيران وروسيا على مساعدته نظراً لأزمـ.ـاتهما الداخلية.

أصبح لدى موسكو قناعة، بأنه اذا استمرت الحالة الراهنة في سوريا، دون اصـ.ـلاحات عـ.ـميقة تمس اسـ.ـس النـ.ـظام السياسي فإن الانـ.ـهيار والسقـ.ـوط آت لا مـ.ـحالة.

وأنه ما دامـ.ـت عائلة الاسـ.ـد في السـ.ـلطة فلن تتـ.ـحقق أية اصـ.ـلاحات جـ.ـدية، وأن بشار الأسد ما زال يلـ.ـعب على تناقضـ.ـات طهران وموسكو ويحاول تجمـ.ـيع الأموال في يديه، بواسطة الدور الذي تلعبه زوجته أسماء، من خلال هيمنتـ.ـها على شركة سيريا تيل وغيـ.ـرها من المؤسـ.ـسات التي تشكل عصـ.ـب الاقتصاد السوري.

تعترف موسكو بأنها فشـ.ـلت خلال فترة تدخـ.ـلها في سوريا في كـ.ـسب نخبة مواليـ.ـة لها، وأنها لم تعمل على تاـ.ـسيس قـ.ـوة سيـ.ـاسية تدعمـ.ـها.

روسيا التي رفعت من مستـ.ـوى دورها العالمي، وحـ.ـققت مكاسب استـ.ـراتيجية كبيرة، بعد عودتـ.ـها الى الشرق الأوسط، عبر البوابة السورية، مهـ.ـددة اليوم ب “الانسـ.ـداد الشرق أوسطي” على حد قـ.ـول الخـ.ـبيرين الروسيين: أنطون مارداسوف وكيريل سيميونوف، من غير المعقول أن تسـ.ـمح لنظام الأسد بتدمـ.ـير مكتـ.ـسباتها.

صحيح أن طـ.ـرق باب واشنطن سيكون من أبغـ.ـض الأمور بالنـ.ـسبة للروس، لكنه يـ.ـظل أهون الشـ.ـرور من “أفغـ.ـنة” سوريا.

وكالة الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.