هل انقلب السحر على الساحر في لعبة الكورونا؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

تتبع لمجريات جائحة فيروس ( كورنا ) …
– هل نحن امام جائحة طبيعية، بفعل الخالق او الطبيعة؟…
– ام انها ارادة الخالق التي يهيء لها بعض من بني البشر، لنشرها والمضي بها الى حيث الانتشار على طريقة المسبب والسبب ؟…
– ام اننا امام حرب تجارية واقتصادية وبسط مزيد من السيطرة والنفوذ؟…
– هل هي حرب استباقية بدأت بها الولايات المتحدة الأمريكية، غايتها إركاع الصين الشعبية؟…
– هل هي شكل من اشكال إدارة الصراع والغاية دوما وابداً تصدر قيادة العالم، والذي مضت اليه الصين بخطى ثابتة وقوية، وهذا مالا ترضى به وعنه الولايات المتحدة الأمريكية …

شخصياً :
* أميل الى مقولة لطالما رددتها ( انها امريكا ياسادة ) وهذا ليس ناتج عن اعجاب فحسب، بقدر ماهو توصيف مجرد للواقع بعيدا عن العواطف !…
* وعليه فأنا من بين المناصرين لنظرية ( المؤامرة ) اكثر من انها ظاهرة طبيعية ابتليت بها البشرية، مهددة العالم بنتائج كارثية حقيقية …
* وهنا اعيد للأذهان على سبيل التذكير والذكرى جنون ( البقر – الدجاج – الخنازير ) وسواها من جمرة خبيثة، وهكذا ليتضح تماما انما السبب والغاية الاساس هي شفط مافي جيوب البشر والتلاعب بسياسات حكومات العالم، واقتيادها برسم الغصب باتجاه محدد ربما ترسمه الولايات المتحدة الأمريكية!…
ووفق ماتقدم لابد من ان نعود معاً الى دورة الألعاب العسكرية العالمية، لهذا العام والتي كانت قد تمت في مدينة( ووهان ) الصينية في الفترة الممتدة، من ١٨ / ١٠ / ٢٠١٩ ولغاية ٢٧ / ١٠ / ٢٠١٩، والتي كان قد شارك فيها ما يزيد على ٩٠٠٠ مشارك، من بينهم ثلاثمائة عسكري اميركي، في حينها ادخل خمسة منهم الى المستشفيات في المدينة الصينية مكان اقامة الدورة، في حينها تم تشخيص اصابتهم بفيروس يحاكي في تركيبته ماظهر لاحقا على شكل فيروس ( كورونا )، طبعا اعيد الجنود الامريكيون الخمسة الى بلادهم بعد ان تماثلوا للشفاء، بعد ان قدمت لهم الرعاية الطبية الضرورية …
الغريب في الامر وقتها ان اي من اركان الادارة الامريكية لم يعلن عن ما اصاب بعثته الرياضية العسكرية الى مدينة ووهان الصينية، بل فقد التزم الجميع الصمت المريب !؟…

* نتابع لنوثق ان الولايات المتحدة الأمريكية هي من قام بضرب الصين بداية بفيروس ( كورونا ) من خلال بعثتها العسكرية، فالارقام تعلمنا ان الظهور الاول لهذا الفيروس ، في مدينة ووهان الصينية، كانت قد ظهرت بتاريخ ١٩ / ١١ / ٢٠١٩ وهي الفترة اللازمة لحضانة الفيروس في الاجسام التي تمت نقل العدوى اليها، وهنا يحق لنا ان نجنح الى ان المصاب الصيني الاول كان قد اصيب بهذه العدوى من احد اعضاء البعثة الرياضية العسكرية الامريكية الذين شاركوا في بطولات اوهان الصينية للاتحادات الرياضية العسكرية…

* المعلومات التي تنتقل الى كل أنحاء العالم بسرعة تتحاوز سرعة الرياح، تعلمنا عن الانتشار السريع لهذه الجائحة العابرة للقارات…
الا ان آخر المعلومات الرقمية تعلمنا وعلى سبيل المثال تعلمنا ان بلدا كما، الولايات المتحدة هي في مكان لا تمتلك امكانيات قادرة حتى على مواجهة متطلبات ٤٠٠ مليون مواطن اميركي في الحالات الطبيعية، اذ ان لدى الولايات المتحده تسعمائة وخمسة وعشرين الف سرير في جميع انحاء البلاد، وهذا يعني سرير مستشفى واحد، وعادي وليس سرير عناية مركزة ، لكل ٤٣٢ مواطن اميركي، فما بالنا في البلاد المتخلفة في مجالات مواجهة هكذا جائحة اذا ماقورنت بقدرات الولايات المتحدة الأمريكية؟…

* وفي ذات الوقت لنا ان نتساءل ودون ان نتحاهل ماذا لو وصل عدد المصابين في امريكا حافة المائة الف مصاب، في كل ولاية اميركية، كما صرح حاكم ولاية أوهايو نفسه، الذي أعلن عن وجود هذا الرقم من المصابين في ولايته منذ عدة ايام، فكيف واين ستتم معالجة هذه الملايين، فكيف لنا ان نحلق بأفكارنا الى كيف سيكون عليه العالم سيما في البلاد المتخلفة او الاقل امكانية من الولايات المتحدة الأمريكية؟…
وختاماً لنا ان نتساءل :

– هل انقلب السحر على الساحر ؟…
– هل انقلبت الطنجرة على رؤوس طباخيها؟…
– هل ظن الامريكيون انها ضربة صغيرة ومحدودة، ولها ان تبقى تحت السيطرة، فظهر انها كبيرة وتم فقدان السيطرة عليها ؟…
– ام ان امريكا ستفاجؤنا، بإظهار الدواء الناجع والشافي، مع اللقاح الذي يؤدي الى تحصين مواطنيها بداية؟…
* لن تنسوا طبعاً ان ( ترامب ) ومع انتشار فيروس ( كورونا ) كان قد ظهر ليعلم العالم بنوع من الصلف والتعالي حين اعلن ان الفيروس لن يضرب بلاده، وان حدث وحصل هذا، فبلاده لديها العقاقير اللازمة للعلاج، والتحصين، ترى هل نطق الرئيس الامريكي من فراغ، اما انه اذاع سرا يجب ان لايباح ؟.

صلاح قيراطة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.