مؤشرات: لا حل بين تركيا وروسيا في إدلب إلا الحرب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

كتب صلاح قيراطة

اللهجة التركية تمضي باتجاه التصعيد، وهذا يشير الى ان المفاوضات بين الضامنين ( التركي – الروسي ) متعثرة، او ربما نكون امام ضوء اخضر امريكي لأنقرة، وكذا يجب ان لانسقط من الحسابات موقف حلف شمال الاطلسي …

هذه العوامل الثلاث يمكن ان نركن اليها ونرتكز عليها لتفسير الموقف التركي، رغم ان ابواب الديبلوماسية لاتزال مفتوحة على مصاريعها، لكن يتم من خلالها استخدام ( ديبلوماسية الضغط )، هذا كان واضحا من خلال تصريح اردوغان اليوم الذي اكد من خلاله أنهم مستمرون في تواصلهم مع الرئيس الروسي ( فلاديمير بوتين ) من أجل تحديد النواقص في خارطة الطريق حول إدلب، ومذكّراً بأن وفداً روسياً سيزور تركيا يوم غدٍ الأربعاء للتباحث حول إدلب…

اشار لهذا الرئيس التركي أردوغان خلال مؤتمر صحفي كان قد عقده بمطار أسن بوغا، قبيل توجهه للعاصمة الأذربيجانية ( باكو ) حيث اكد في حديثه للصحفيين ان هناك مسار بين تركيا وروسيا في هذه الفترة سواء في إدلب أو ليبيا قائلاً :
( علينا إيجاد حل لإدلب في أسرع وقت )…
ليضيف :

( أواصل لقاءاتي مع بوتين لتقييم النواقص وتحديدها في خارطة الطريق التي وضعناها من أجل إدلب، والتواصل يتم على مستوى وزراء الخارجية والدفاع والاستخبارات حتى إيجاد حل )…
وكان اردوغان قد اتهم روسيا صراحة بتقدم ( الدعم لقوات النظام بأعلى المستويات العسكرية )…

مركزاً على انه :
( مهما أنكروا لدينا قرائن تثبت ذلك ) وهذا يؤشر ان الفجوة تزاداد عمقا بين مواقف البلدين…
وبرر اردغان موقف انقرة هذا وهو ماكنا قد اكدناه عشرات المرات، لجهة ان مايحرك الحكومة التركية انما هو ( امنها القومي )…
جاء هذا من خلال تأكيد اردوغان أنّ بلاده لديها حدود مع سورية بطول ٩١١ كيلو متر وهي مضطرة لفعل شيء هناك، مبينا أنّ بلاده لا يمكنها أنّ تبقى مكتوفة الأيدي وثلاثة ملايين نازح وصلوا حدودها…

وبدى اردوغان من خلال حديثه غير واثق من امكانية عقد المؤتمر الرباعي، او اقله لقاءه مع
بوتين في ٥ ذار القادم…

يذكر ان المحادثات بين الوفدين التركي والروسي في الثامن عشر من الشهر الجاري، لم تتوصل لأي اتفاق بين الجانبين بخصوص منطقة خفض التصعيد الرابعة في ادلب.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.