كاتب سوري: لهذه الأسباب على كل سوري شريف أن يقـ.ـاتل مع تركيا العصابات الكردية شرق الفرات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

معركة شرق الفرات هي جزء من معركتنا. ما الذي يجعلنا نتردد بتأييد الحرب ضد ميليشـ.ـيات البكك الإنفصالية بل لماذا لا نشارك فيها ؟؟ لعل الإنتقادات الأكثر جعجعة لتأييدنا للحرب على Bkk هي تلك التي تصدر عن ماكينة القومجيين الصدئة وجماعات ( الوحدة الوطنية ) حيث يقولون أن هؤلاء مكون سوري وهم الأكراد.

ولكن هل هؤلاء العصابات يمثلون حقا هذا المكون ؟؟ وهل هذه العصابات تقاتل تحت راية سورية أو تحت سقف سوري ؟؟
وإذا كان كذلك فلماذا كنتم تدفعون بأيديكم وأرجلكم نحو قتال داعش ألا ينحدر داعش أيضا بمعظمه من السوريين وماذا يختلف هؤلاء عن داعش فكلاهما متهمون بالعمالة للنظام وبخدمته وإذا كان جماعة داعش موتورون بما يظهرونه بتعصبهم الديني فإن هؤلاء أئضا موتورون بتعصبهم القومي.

كما و يقول القومجيون إن هذه المعارك لصالح تركية وهذا صحيح فتركية لا تريد كيانا كرديا على حدودها ولكن إن مصلحتنا تتطابق هنا مع مصلحة الأتراك فنحن أيضا لا نريد كيانا إنفصاليا. زد على ذلك فإن هؤلاء يسعون للإنفصال وينادون بالقومية الكردية في الوقت الذي ندعوا فيه للإبتعاد عن التعصب الإثني لصالح وطن يستوعب الجميع.

وبمراجعة بسيطة لمجريات الأحداث تتدفق الأسباب التي تدعونا لقـ.ـتال هذه العصـ.ـابات الإنفصالية واعتبار قتالها مطلبا ثوريا حيويا فعصـ.ـابات البكك هي التي ساهمت بإسقاط حلب والذي تداعى عنه سقوط الكثير والكثير حيث بدلا من محاربة النظام والمساعدة في فك الحصار عن حلب قامت هذه العصابات المأجورة بمحاصرة الثوار وبالشروع بفصل تركية عن الشمال وقطع كافة الطرق بغية خنق الشمال مساندة بذلك داعش ومتناغمة معها وهي التي تتشدق ليل نهار بأنها تقاتل داعش مما إستدعى في حينها مبادرة تركية سريعا بالقيام بما سمى بعملية غصن الزيتون.

عملية شرق الفرات وإقامة منطقة آمنة مطلب وطني سوري لأن ذلك ينسف مشروعا خطيرا لتقسيم سورية من خلال إنشاء بؤرة إثنية توسعية معادية بل إن العملية ترقى بأهميتها لأن تكون مطلبا قوميا عربيا لأن هذه البؤرة سوف تكون قابلة للتوسع والتضخم لأن تكون ما يشبه إسرائيل ثانية.

✍ أنس الحراكي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.